ارتفاع عدد اللاجئين السوريين إلى مليون


حذّر المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين، أنتونيو غوتيريس، في طوكيو من أنّ عدد السوريين الهاربين من سوريا بسبب المعارك سيصل إلى نحو مليون بحلول شهر حزيران المقبل، مقدراً بمليار دولار قيمة المساعدة الضرورية لجميع هؤلاء اللاجئين. وقال غوتيريس إنّ الوضع الإنساني «هو أسوأ كارثة يتعيّن علينا مواجهتها في الوقت الراهن»، معرباً عن خشيته من تفاقم الوضع بسبب استمرار المواجهات بين القوات الموالية للنظام ومقاتلي المعارضة.
وأضاف غوتيريس، خلال زيارة لليابان التقى خلالها وزير الخارجية فوميو كيشيدا، أنّ هذه الأزمة «تشكّل ضغطاً كبيراً على المفوضية العليا للاجئين ومواردها لتقديم الحماية والمساعدة».
(أ ف ب)

«آلات قتل» جديدة في سوريا

تقوم المجموعات المسلحة في سوريا بتدريب أطفال ليصبحوا «آلات قتل» في البلاد. «يصلون إلى هنا أطفالاً، لكن عندما يخرجون يكونون مجرد آلات للقتل». هذا ما يدرب عليه الرقيب المنشق عبد الرازق.
عبد الرازق يقول إنّ «الأطفال هم أفضل جنود عرفتهم. تأمر فيطيعون. أما الراشد فهو يطرح أسئلة. هؤلاء الأطفال لا يشككون بشيء».
وأوضح هذا العسكري، الذي يبلغ 38 عاماً، أنّ «أهاليهم يريدون أن يتلقوا تدريباً عسكرياً قبل إرسالهم إلى الجبهة، حيث سيموتون بسرعة من دون تلقي تدريب جيد».
وأكد، وهو يستعرض قواته من الفتيان في مدرسة قديمة في محافظة حلب، أنّ «المشكلة هي أنّه لم يعد هناك راشدون في القرى، وفجأة أصبح الأطفال هم الذين يتبعون تدريباً عسكرياً».
وتظهر أشرطة فيديو عديدة على الإنترنت جنوداً أطفالاً في سائر أرجاء البلاد. ويظهر في هذه الأشرطة، التي صوّرتها وسائل إعلام دولية أو كتائب المقاتلين المعارضين، فتيان يحملون كلاشنيكوفات، وأحدهم يحمل حتى قاذفة صواريخ أكبر منه.
(أ ف ب)

حوار اليمن بـ 18 آذار

قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أنّ الفصائل السياسية ستجتمع في 18 آذار لبدء إعداد دستور جديد، والاتفاق على اصلاحات أخرى في محاولة لوضع حدّ للاضطرابات التي تسود البلاد منذ أشهر، وتمهيد الطريق لاجراء انتخابات.

ومن المتوقع أن يحضر نحو 565 مبعوثاً مؤتمر «الحوار الوطني»، الذي كان من المقرر انعقاده العام الماضي. ووافق منظمو المؤتمر على تخصيص نصف مقاعده للأحزاب والجماعات الجنوبية لاقناعها بالمشاركة.
وقال عضو لجنة الاعداد للحوار الوطني، عبد الرشيد عبد الحافظ، إن المشاركين في المؤتمر سينضمون إلى لجان متخصصة لوضع مقترحات مفصلة للاصلاح وكتابة دستور جديد خلال الشهور الستة التالية.
وأضاف أن المؤتمر سينعقد مرة ثانية للموافقة على أعمال هذه اللجان. ومن المتوقع أن يمهد الدستور الجديد لانتخابات رئاسية وبرلمانية في 2014
(رويترز)

محاضرة ضدّ إسرائيل في بروكلين رغم الاعتراضات

رغم تحشيد اللوبي اليهودي لإلغاء محاضرة لـ«مقاطعة إسرائيل وتعريتها ومعاقبتها»، قررت إدارة جامعة بروكلين أخيراً، إجراء المحاضرة في موعدها المقرّر اليوم.
وجامعة بروكلين هي من أبرز الجامعات التي تحوي طلاباً يهوداً داعمين للكيان الإسرائيلي، حيث يشكلون نحو الخمس من عدد طلابها، إضافة إلى أن الجامعة تقع في منطقة غالبيتها من اليهود، وخرّجت شخصيات يهودية بارزة في المجتمع الأميركي.
ويُلقي المحاضرة اليوم كل من أستاذة الفلسفة جوديث بوتلر وعمر البرغوثي، اللذين ينتميات إلى مجموعة دولية تروّج للانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة، برعاية مجموعة من الطلاب وقسم العلوم السياسية في الجامعة. وقد أثارت المجموعات الداعمة لإسرائيل في الجامعة ردود فعل غاضبة منذ أسابيع، مدّعية أن المحاضرة تروّج للكراهية.
وقالت رئيسة الجامعة كارين غولد، في بيان: «خلال الشهرين المقبلين، وبدعم من معهد «ووولف» للإنسانيات وغيرها من وحدات الجامعة ومنظمات المجتمع، سنوفّر فرصاً متعددة للنقاش حول مواضيع مرتبطة بهذا الجدل الحاصل»، مضيفةً أنها لا تتفق شخصياً مع المجموعة (المنظمة للمحاضرة)، لكنها تدعم حقها في التكلم داخل الجامعة. لكن المنتقدين قالوا إنه لا يكفي أن تقول إنها لا تتفق مع رأيهم، عليها أن تعلن أن الجامعة لا ترعى هذه المحاضرة.
(الأخبار)