أعلنت دولة الامارات العربية المتحدة الاسبوع الماضي، على هامش معرض دفاعي لشركات بيع الأسلحة أقيم في أبو ظبي، إبرام صفقات بـ1,42 مليار دولار شملت عقوداً لشراء مركبات عسكرية أميركية بقيمة 381 مليون دولار وصواريخ، اضافة الى طائرات من دون طيار.

خبر الصفقة تلك، كان له وقع مختلف هذه المرة، وركّز بعض الصحافيين الأميركيين على تفصيل محدد، هو احتواء الصفقة على طائرات من دون طيّار من صنع شركة General Atomics Aeronautical Systems الاميركية. وبذلك تكون تلك الصفقة أول عقد طائرات من دون طيار تبرمه الشركة الاميركية مع دولة في منطقة الشرق الاوسط.
«هكذا تصبح الامارات العربية أول دولة من خارج حلف شماليّ الأطلسي تمتلك طائرات من دون طيّار»، علّقت معظم المقالات الاميركية. ورغم أن شركة السلاح الاميركية أوضحت أن الطائرات التي شملتها الصفقة هي «لأغراض تجسسية ولا تحمل أسلحة»، الا أن المتابعين حذّروا من «تخويل تلك الصفقة دولة الامارات من امتلاك التكنولوجيا الاميركية المتعلقة بهذا السلاح». وآخرون أشاروا الى خطر أن تقع تلك التكنولوجيا بيد «مجموعات إرهابية أو حكومات قد تستخدمها ضد شعوبها».
وفي هذا الإطار، ذكّر البعض بقمع الإمارات للحراك المعارض الذي نشأ فيها مع بداية «الربيع العربي». وذكرت قناة «فوكس نيوز» أن صفقة الامارات للطائرات من دون طيار تبلغ نحو 200 مليون دولار، فيما أعلنت الشركة أنها حصلت على ترخيص من وزارة الخارجية الاميركية يخوّلها بيع معلومات تقنية عن الطائرات من دون طيار وتصديرها للخارج، ولم تعلّق الخارجية على هذا الإعلان بعد. وتنتظر الصفقة موافقة الكونغرس عليها لإتمامها بنحو كامل.
من جهة اخرى، أعاد المحللون الاميركيون التذكير بأن هذه الصفقة تدخل في اطار تسابق الدول الخليجية على التسلّح لمنافسة إيران، وخصوصاً قطر والسعودية والامارات. وذكّر هؤلاء بإعلان الايرانيين الاخير أنهم باتوا يمتلكون تكنولوجيا الطائرات من دون طيار وأنهم في صدد بناء نموذجهم الخاص منها.
وتشير برقيات دبلوماسية مسرّبة نشرها موقع «ويكيليكس» إلى أن الامارات والمملكة السعودية هما من بين عدة دول طلبت من مسؤولين أميركيين شراء طائرات دون طيار مسلحة، لكن الطلبات قوبلت بالرفض.
وتأتي الصفقة الاماراتية ــ الاميركية تلك في ظل جدل واسع في الداخل الاميركي حول مجالات استخدام الطائرات من دون طيار والكشف عن وثيقة تبيّن سماح الرئيس باراك أوباما باستهداف مواطنين أميركيين بواسطتها.
(الأخبار)