واشنطن | بعد لقائه شخصيات يهودية قبل أيام، استقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما، مساء أول من أمس، ممثلين عن جمعيات عربية أميركية، ليستمع إلى آرائهم قبل زيارته المرتقبة لفلسطين المحتلة والأردن، برفقة وزير خارجيته جون كيري، في العشرين من الشهر الجاري.


وقالت أربع منظمات عربية أميركية شارك ممثلوها في لقاء البيت الأبيض، في بيان، إنّ «الاجتماع كان فرصة مهمة للعرب الأميركيين للتعبير عن وجهات نظرهم للرئيس أوباما ومواصلة العمل كجسر بين الولايات المتحدة والعالم العربي». وشارك في اللقاء كل من مدير المعهد العربي الأميركي جيم زغبي، وجورج سالم عن اتحاد أندية رام الله، ورئيس اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز وارين ديفيس، ورئيس فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين زياد العسلي.
وأوضح البيان أنّ ممثلي الجمعيات الأربع عرضوا في اللقاء توصياتهم بالنسبة إلى الرسالة المهمة التي سوف ينقلها الرئيس الأميركي ووزير خارجيته إلى الشعب الفلسطيني، وذكر البيان أن اللقاء «أظهر إدراك الرئيس أوباما لأهمية المساهمات التي يقدّمها العرب الأميركيون في المناقشات المتعلقة بسياسات الولايات المتحدة في المنطقة».
وقال ممثلو المنظمات العربية الأميركية في بيانهم إنهم حثّوا الإدارة الأميركية على ضرورة «إرساء رسالة مفعمة بالأمل للفلسطينيين تؤكد على استمرار انخراط الولايات المتحدة في التوسط بينهم وبين الطرف الاسرائيلي لبلوغ حل سلمي ودائم».
من جهته، أوضح المتحدث باسم اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز، رائد جرار، أنّ الوفد أطلع الرئيس على حالة الإحباط القصوى بين صفوف الجالية العربية لعدم إحراز أي تقدّم ملموس في المفاوضات السلمية، كما طلب منه تسهيل الإجراءات الحدودية لدخول الأميركيين من أصول عربية عبر المعابر الحدودية التي تسيطر عليها إسرائيل.
وأوضح جرار أن اللقاء استغرق قرابة ساعتين، التقى خلاله الوفد طاقم الرئيس الأميركي لشؤون الشرق الاوسط، وانضم إليه أوباما في ربع الساعة الأخير. في المقابل، أكد مسؤول كبير في البيت الأبيض، رفض الإفصاح عن هويته، أن أوباما «أكد للوفد التزام الولايات المتحدة الثابت بأمن إسرائيل»، مشيراً الى أنّ الرئيس الأميركي لن يقدّم خطة سلام خلال زيارته لفلسطين.
وكان ممثلو الجمعيات العربية الأميركية قد التقوا أيضاً وزير الخارجية الأميركي جون كيري بناءً على طلبه. وقالوا عقب اللقاء إن وزير الخارجية أكد «أهمية المساهمات التي يقدمها العرب الأميركيون في المناقشات المتعلقة بسياسات الولايات المتحدة في المنطقة».
وكان أوباما قد التقى يوم الخميس الماضي نحو 25 من قيادات المنظمات اليهودية الأميركية في البيت الأبيض، حيث شرح لهم أهداف تلك الزيارة.