وصف رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني أحمد جنتي، أمس، تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، قال فيها إن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، سيعود مع يسوع المسيح، بالبدعة، مضيفاً أنه «كان من الأفضل لرئيس الجمهورية أن يطالع بعض الكتب ويتعلم حول الرجعة (عودة المهدي) قبل أن يدلي بتصريحاته في مواضيع كهذا».

وقال جنتي، الذي يرأس الهيئة الواسعة النفوذ المكلفة الإشراف على الانتخابات وتفسير الدستور، خلال صلاة الجمعة في طهران، إن «هذه التعليقات بشأن قيامة تشافيز مع المسيح بدعة». وأوضح أن «موضوع الرجعة موضوع يعتمد على نقل الروايات، وليس شأناً حكومياً لكي تمنحوه لمن تشاؤون، وحتى لو فرضنا أن تشافيز كان إنساناً جيداً وشعبياً ولديه تقارب معنا سياسياً، إلا أنه ليس بمسلم، وحتى لو كان مسلماً، فبأي دليل وبرهان نقول إنه سيرجع، فهذا الموضوع غير صحيح ونأمل ألّا يتكرر»، مشدداً على أنّ العلماء والمراجع الدينيين مستاؤون من الكلام الذي قيل في تشافيز.
وأضاف جنتي أن هذه التصريحات «أهانت» رجال الدين الإيرانيين، متسائلاً: «هل يتعين على الناس أن يقولوا كل ما يخطر في بالهم؟ كنت أتمنى لو أن (نجاد) أمضى بضعة أيام في حوزة قبل أن يطرح هذه الأسئلة»، مشيراً إلى أن «تشافيز كان شعبوياً ومعادياً للأميركيين وأجندته السياسية كانت مقبولة تماماً. لكنه لم يكن مسلماً».
وكان نجاد الذي حضر مراسم تشييع الرئيس الفنزولي في كراكاس قد ذكر في السادس من آذار أن تشافيز سيُبعث مع يسوع المسيح والمهدي المنتظر.
من جهة ثانية، بحضور قائد القوة البریة للجیش الإیراني العمید أحمد رضا بوردستان، أُقیمت أول من أمس في كاشان التابعة لمحافظة أصفهان (وسط) مناورات «ثامن الحجج» الصاروخیة الكبرى. وشاركت في هذه المناورات وحدة «الشهید كبریائي» الصاروخیة التابعة للقوة البریة للجیش الإیراني، حسبما ذكرت وكالة «إرنا».
وعلى هامش هذه المناورات، أفاد قائد وحدة «الشهید كبریائي» العقید منصور بور جعفري، للصحافیین، بأنه خلال المناورات أُطلقت صواریخ «نازعات N6» و«نازعات N10» من طراز H2 و«فجر 5» المطورة من قبل خبراء القوة البریة للجیش، نحو الأهداف المحددة.
إلى ذلك، أعلن قائد القوة البحرية للجيش الإيراني، الأميرال حبيب الله سياري، أن مجموعة القطع البحرية الإيراني، اجتازت للمرة الأولى خط الاستواء بعد وجوده في المحيط الهادئ. وقال سياري خلال مراسم أقيمت في أركان القوة البحرية بمناسبة نهاية العام الإيراني (ينتهي في 20 آذار 2013): «سنكون خلال العام الإيراني المقبل في المحيط الأطلسي أيضاً».
(مهر، أ ف ب، إرنا)