مصر: ترهيب النشطاء مستمر


تستمر الأزمة بين الرئيس محمد مرسي، ومن خلفه جماعة الإخوان المسلمين، والمعارضة التي رأت في إجراءات ملاحقة عدد من النشطاء على خلفية اشتباكات المقطم يوم الجمعة الماضية استمراراً في سياسة الترهيب وتسخير مؤسسات الدولة للانتقام من المعارضين.
وأمرت النيابة العامة أول من أمس بتوقيف كل من علاء عبد الفتاح وأحمد دومة وكريم الشاعر وحازم عبد العظيم وأحمد عيد، إلى جانب استدعاء نوارة نجم، وهم من أبرز المعارضين للرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان التي ينتمي إليها للتحقيق معهم في اتهامات بـ«التحريض على أحداث العنف» أمام مقر الجماعة مع منعهم من مغادرة البلاد، وذلك غداة التهديد الذي وجّهه مرسي الأحد الماضي باتخاذ إجراءات صارمة ضد من شاركوا في الاشتباكات التي وقعت في محيط مقر جماعة الإخوان المسلمين. وأعلن اثنان من الناشطين الصادر أمر بتوقيفهم، وهما حازم عبد العظيم وأحمد دومة، أنهما يرفضان المثول أمام النائب العام طلعت عبد الله لعدم اعترافهما بشرعيته.
من جهة ثانية، خسر النائب العام السابق، عبد المجيد محمود، الدعوى التي رفعها لإلغاء قرار رئيس الجمهورية بإقالته لمخالفته للشرعية القانونية والدستورية، ولتعدّيه على السلطة القضائية، وعزل النائب العام الحالي.
(رويترز، أ ف ب)

إسرائيل ستستأنف تحويل أموال الضرائب للسلطة

قررت إسرائيل استئناف تحويل أموال الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية، الذي علقته في كانون الأول الماضي.
وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أول من أمس، أن الأخير «قرر السماح بتحويل عائدات الضرائب الى السلطة الفلسطينية». وأضاف «لقد اتخذ القرار وزراء الحكومة الأمنية»، وبالتالي «كلف وزير المالية يائير لابيد مسؤولي وزارته بتحويل الأموال».
واعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني، سلام فياض، أن «ما جرى هو إعادة الأمور الى ما كانت عليه سابقاً»، موضحاً أن ما تم هو «إلغاء قرار حظر التحويلات الذي كانت إسرائيل قد اتخذته سابقاً».
(أ ف ب)