فيما تستعد القوات الفرنسية لسحب جنودها من مالي بعد أشهر من التدخل في البلد الأفريقي، الذي تنشط فيه حركات اسلامية على صلة بتنظيم القاعدة، بدأ مدربون عسكريون أوروبيون، أمس، تدريب فرقة أولى مؤلفة من 570 جندياً مالياً لإعادة تنظيم الجيش المالي غداة أعمال عنف في تمبكتو (شمال غرب) تسبب في اندلاعها مسلحون تسللوا الى المدينة. وأوضح المتحدث باسم مهمة الاتحاد الاوروبي للتدريب، الجنرال الفرنسي فيليب دو كوساك، أن الوحدة التي انطلقت صباح أمس من باماكو وصلت الى كوليكورو. وفي هذه المدينة التي تبعد نحو ستين كيلومتراً شمالي شرق العاصمة، والتي تضم مركزاً للتدريبات العسكرية، سيتولى نحو مئة مدرب تدريب الدفعات الأولى من هؤلاء الجنود طوال عشرة أسابيع. وجاء هؤلاء المدربون من سبعة بلدان هي فرنسا وبريطانيا والسويد وفنلندا وليتوانيا واللوكسمبورغ وايرلندا.

وأوضح الجنرال المسؤول عن الوحدة أن «الجنود سيتلقون في مرحلة أولى تدريبات عامة، ثم تدريبات متخصصة في مجالات الاتصالات والمدفعية والهندسة»، مضيفاً أن التدريبات ستشمل أيضاً إعداد «قوات خاصة وقناصة». وتهدف مهمة الاتحاد الاوروبي للتدريب الى تشكيل وتدريب نحو 3 الاف جندي خلال 4 دفعات في غضون 15 شهراً. وبدأت هذه العملية فيما تعد فرنسا لانسحاب جزئي لجنودها الأربعة الاف المنتشرين في مالي، وفيما تضع الامم المتحدة اللمسات الأخيرة على اطلاق مهمة لحفظ السلام ستتألف من نحو 11 الف رجل.
وسيشارك في مهمة الاتحاد الاوروبي «لإعادة تنظيم» الجيش المالي 550 جندياً أوروبياً، لتدريب الجنود الماليين تدريباً احترافياً يمكنهم من التصدي لهجمات المجموعات المتصلة بالقاعدة. وطرد الجنود الفرنسيون، الذين تدخلوا في 11 كانون الثاني لدعم الجيش المالي وجيوش البلدان الافريقية الأخرى، هذه المجموعات بصورة جزئية من شمال مالي. لكن جيوب مقاومة كبيرة للاسلاميين لا تزال قائمة في عدد من مناطق الشمال.
وفي سياق متصل، طلبت الحكومة المالية الانتقالية من روسيا تسليمها مروحيات وطائرات قتالية وآليات مدرعة لمحاربة الاسلاميين، حسبما ذكر مصدر في وكالة «روسوبورونكسبورت» الروسية العامة لتصدير الأسلحة. وقال مصدر من الوكالة الروسية نفسها للصحيفة، إن مالي تريد «مروحيات ام اي-35 وام اي-17 وطائرات شحن وطائرات قتالية وآليات مصفحة بي تي ار-80 وانظمة رادار للدفاعات الجوية وكذلك اسلحة خفيفة وذخائر».
واضاف أن من غير المستبعد ان توقّع «قريباً» عقود جديدة لتسليم مالي اسلحة روسية في مقدمها مروحيات وآليات مصفحة وذلك بعد أن سلمت روسيا في شباط الماضي مالي ثلاثة الاف بندقية كلاشنيكوف و300 رشاش وذخائر، بلغت قيمتها الاجمالية 12 مليون دولار.
(أ ف ب)