قد تشير الاشتباكات التي شهدتها منطقة ديار بكر، أمس، بين حزب العمال الكردستاني وعناصر من الجيش التركي إلى محاولة يقوم بها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، تنفيس الحراك الداخلي عبر حشد الشعب التركي ضد الأكراد، وذلك وسط المواجهات التي استمرت أمس بين الشرطة ومتظاهرين في أنقرة، على خلفية تحويل متنزه في اسطنبول الى مشروع تجاري.

فبينما رفض أردوغان، أمس، قبيل توجهه الى المغرب العربي في زيارة تستمر أربعة أيام، الحديث عن «ربيع تركي» في مواجهة التظاهرات غير المسبوقة، أعلنت هيئة أركان الجيش التركي أن عناصر من حزب العمال الكردستاني أطلقوا النار على قاعدة للجيش قرب الحدود مع العراق، ما دفع بمروحية تابعة للجيش الى الرد.
وتحدى رئيس الوزراء المتظاهرين الذين يتهمونه بالسعي إلى فرض نظام إسلامي في تركيا العلمانية، مشدداً على أنه انتُخِب ديموقراطياً. وقال، في مؤتمر صحافي في مطار اسطنبول، «هل كان هناك نظام متعدد الأحزاب في الدول التي شهدت الربيع العربي؟». وأضاف «سنبقى حازمين... حافظوا على الهدوء، سنتجاوز كل هذه الأمور... اهدأوا واطمئنوا، وسيجري التغلب على كل هذا».
ورأى أردوغان أن «هذا احتجاج تنظمه عناصر متطرفة... هناك مؤامرة داخلية وخارجية نظمت الاحتجاجات»، مشيراً الى أنه «زاد التصويت لصالح حزب العدالة والتنمية في ثلاثة انتخابات متتالية ونجح بالفوز في استفتاءين، ما يوضح أن سكان هذه البلاد يؤيدون الحزب».
وأضاف إن «بلادي ستعطي ردّها خلال هذه الانتخابات (المحلية المرتقبة في عام 2014)»، معبّراً بالتالي عن ثقته بثقله الانتخابي. وقال «إذا كانت لدينا بالفعل ممارسات مناهضة للديموقراطية، فإن أمتنا ستطيحنا».
ومع وصوله الى الرباط، قال أردوغان، في مؤتمر صحافي مع نظيره المغربي عبد الإله بن كيران، إن «الوضع يتجه نحو الهدوء وستحل المشاكل حال عودتي من زيارتي» لشمال أفريقيا.
وجدد اتهام معارضيه «بالاستيلاء السياسي على الاحتجاجات». وأوضح أن «مشكلة الأشجار والحديقة سببت أحداثاً، لكن التظاهرات للأسف دفعت من طرف أشخاص لم ينجحوا في الانتخابات». وأضاف «الحزب الجمهوري (حزب الشعب) إلى جانب أطراف أخرى هم جزء من هذه الأحداث».
لكن الرئيس التركي عبد الله غول، تحدث بلهجة أكثر اعتدالاً، ودعا أمس المتظاهرين الى الهدوء. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن غول قوله إن «الديموقراطية لا تعني فقط انتخابات»، مضيفاً إن «الرسائل التي وُجّهت بنوايا حسنة قد وصلت».
ودعا الرئيس التركي المحتجين الى الحذر من «المنظمات غير الشرعية» التي تستغل التظاهرات. وحذر من أي أعمال يمكن أن تضر بصورة تركيا.
أما أبرز المواقف الدولية، فجاءت على لسان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، قائلاً إن الولايات المتحدة قلقة لأنباء استخدام القوة المفرطة من جانب الشرطة التركية، وتدعو إلى ضبط النفس وتؤيد بقوة الحق في الاحتجاج السلمي.
وقال كيري، موبخاً أنقرة التي تتصدى لاضطرابات عنيفة لم تشهد مثلها منذ عقود، «نشعر بالقلق لأنباء استخدام الشرطة للقوة المفرطة. ونحن نأمل بالتأكيد إجراء تحقيق واف في تلك الحوادث وأن تتحلى قوة الشرطة بضبط النفس». وأثار العنف الذي استخدمته قوات الأمن عدة انتقادات في تركيا وفي الخارج، مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا التي عبرت عن قلقها، لكنها اعتبرت في الوقت نفسه أن هذه الأحداث لا تؤثر على محادثات انضمام أنقرة الى الاتحاد الأوروبي.
وفي ختام ليلة جديدة من أعمال العنف بين الشرطة ومتظاهرين في اسطنبول وأنقرة وأزمير (غرب)، تجددت المواجهات في المدينة الواقعة بين قارتي أوروبا وآسيا، في أول يوم عمل منذ أولى المواجهات الخطيرة التي وقعت يوم الجمعة الماضي.
وشهدت المدينة تجمعاً ضم نحو ثلاثة آلاف شخص للتنديد بتغطية وسائل الإعلام التركية للحركة الاحتجاجية المناهضة للحكومة، معتبرين أنها غير حيادية. وتسيطر على الصحافة المكتوبة والمرئية في تركيا مجموعات تُعتَبر قريبة من الحكومة الإسلامية المحافظة التي تحكم البلاد منذ 2002. وليس هناك سوى بضع صحف وقنوات تلفزيونية تؤكد استقلالها أو حتى معارضتها للحكومة، لكنها تخضع، حسب منظمات الدفاع عن الصحافيين، لضغوط سياسية ومالية.وقُتل متظاهر تركي شاب في اسطنبول دهساً بسيارة، حسبما أعلن اتحاد الأطباء الأتراك. والشاب محمد ايفاليتس عضو في تنظيم يساري صدمته سيارة اقتحمت تجمعاً للمحتجين على طريق سريع في منطقة «بنديك» على الضفة الآسيوية للمدينة. وأعلن اتحاد نقابات عمال القطاع العام في تركيا أنه سينظّم «إضراباً تحذيرياً» اليوم وغداً، احتجاجاً على قمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة خلال الأيام الأربعة الماضية. وأضاف الاتحاد اليساري، الذي يضم نحو 240 ألف عضو في 11 نقابة، في بيان، إن «إرهاب الدولة ضد الاحتجاجات الحاشدة في شتى أنحاء البلاد... أوضح من جديد عداء حكومة حزب العدالة والتنمية للديموقراطية».
وتركت هذه الأحداث تأثيرها على الوضع الاقتصادي في تركيا، حيث انخفض مؤشر الأسهم الرئيسي 6.67 في المئة لدى فتح الأسواق. كما انخفضت الليرة وارتفعت عوائد السندات.
إلى ذلك، أعلن الجيش التركي في بيان أن «مجموعة من الإرهابيين أطلقت النار ترهيباً على قاعدة للجيش في مدينة سيرناك جنوب شرق البلاد»، وقامت المروحية بالرد في إطار «الدفاع عن النفس». وأضاف الجيش إن جندياً أُصيب بجراح طفيفة جراء الحادث، الأول من نوعه منذ إعلان زعيم حزب العمال المسجون في جزيرة تركية، عبد الله أوجلان، وقف إطلاق النار في 20 آذار الماضي في إطار عملية تهدف الى إنهاء نزاع أوقع أكثر من 40 ألف قتيل منذ 1984.
(أ ف ب، رويترز)