مفاوضات طهران ووكالة الطاقة في آب؟


أعلن دبلوماسيون في فيينا، أمس، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة وإيران قد تجريان جولة جديدة من المحادثات النووية في آب، وذلك في أول اجتماع بين الجانبين منذ انتخاب حسن روحاني رئيساً.
وقال دبلوماسي في فيينا، مقر وكالة الطاقة، إن المساعي تستهدف عقد اجتماع بين الوكالة وإيران في منتصف آب، لكن لم يتخذ بعد قرار بهذا الشأن، بينما قال مبعوث غربي آخر «أعتقد أن عدم عقد اجتماع في آب سيكون مؤشراً سيئاً».
وسيتولى روحاني رئاسة البلاد في الثالث من آب، حسبما أعلن نائب رئيس البرلمان محمد رضا باهونار، أمس.
الى ذلك، أعلن قائد مقر خاتم الأنبیاء للدفاع الجوي الإيراني، العمید فرزاد اسماعیلي، جعل منظومة الصواریخ «أس200» متنقلة. وقال إن النموذج المتنقل لهذه المنظومة سیُعرض في المناورات المقبلة لهذه القوات.
(إرنا، أ ف ب)

الشرطة تواجه تظاهرة جديدة في اسطنبول

تدخلت الشرطة التركية، أمس، في محيط ساحة تقسيم في اسطنبول لتفريق مئات المتظاهرين الذين كانوا يحاولون الوصول الى حديقة غيزي، التي انطلقت منها الحركة الاحتجاجية الواسعة ضد الحكومة في حزيران الماضي.
وحصلت مواجهات بين قوات الشرطة والمتظاهرين الذين رشقوها بالزجاجات، رداً على قنابل الغاز المسيّل للدموع. وألقي القبض على عدد كبير من المتظاهرين.
وكانت حديقة غيزي، التي أُغلقت أمام الجمهور منذ إخراج المتظاهرين منها بالقوة في 15 حزيران الماضي، قد فتحت من جديد أمس لبضع ساعات تنفيذاً لوعد السلطات التي عادت وأغلقتها بعدما دعت جمعية التضامن مع تقسيم الى التظاهر فيها احتفالاً باستعادتها.
من جهة ثانية، أعلن محافظ البنك المركزي التركي، ايرديم باسجي، في بيان أنه «سيبدأ اعتباراً من اليوم تطبيق مزيد من الإجراءات النقدية المشددة»، بعدما انخفض سعر العملة المحلية الى مستوى قياسي مقابل الدولار الأميركي بسبب الأحداث الأخيرة التي انطلقت من ميدان تقسيم وعمّت المدن التركية.
(أ ف ب، رويترز)