يتضمن الاتفاق الذي وقّع أمس «مرحلة أولى من ستة أشهر قابلة للتجديد باتفاق مشترك». وهو ينص على أن إيران «ستتخذ الاجراءات التالية بشكل طوعي» للحد من التخصيب وهي:

ــ «حول مخزون اليورانيوم الموجود حالياً والمخصّب بنسبة 20%، تحتفظ إيران بنصفه على شكل أوكسيد يورانيوم لصنع الوقود الخاص بمفاعل البحث المدني الإيراني. أما النصف الثاني فتتم معالجته ليصبح تخصيبه أقل من 5%».
ــ تعلن إيران أنها لن تخصّب اليورانيوم الى ما فوق 5% خلال ستة أشهر.
ــ تعلن إيران أنها لن تواصل نشاطاتها في مصنع ناتنز وفوردو ومفاعل اراك.
ــ لن تكون هناك مواقع تخصيب جديدة.
ــ لن يكون هناك بناء لمنشآت قادرة على المعالجة.
ــ «رقابة مشددة»: «على إيران أن تسلم معلومات مفصلة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتضمن تصاميم المنشآت النووية ووصفاً لكل مبنى في كل موقع نووي.
ــ يستفيد خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية من حق الدخول بشكل يومي، ومن دون إعلان مسبق الى موقعي فوردو وناتنز.
ــ تقدم إيران معلومات يتم تحديثها عن عمل مفاعل اراك».
في المقابل، تلتزم «5+1» بتخفيف العقوبات على الشكل الآتي:
ــ «تعليق الجهود لفرض مزيد من الخفض على مبيعات إيران من النفط الخام، ما يتيح للزبائن الحاليين لإيران مواصلة شرائه بالمعدلات نفسها.
ــ تعليق عقوبات الولايات المتحدة حول صناعة السيارات في إيران وحول الخدمات المرتبطة بها.
ــ لا عقوبات جديدة من مجلس الأمن مرتبطة بالنووي.
ــ لا عقوبات جديدة من الاتحاد الأوروبي مرتبطة بالنووي.
ــ تمتنع الادارة الأميركية عن اتخاذ عقوبات جديدة مرتبطة بالنووي.
ــ إقامة نظام تمويل يتيح التجارة الانسانية لتلبية حاجات إيران.
ــ تعليق عقوبات الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حول الذهب والمعادن الثمينة والخدمات المرتبطة بهما، وحول الصادرات البتروكيميائية الايرانية والخدمات المرتبطة بها.
(أ ف ب)