أشاد عدد من قادة العالم بالرئيس السابق لجنوب أفريقيا، الرمز العالمي نيلسون مانديلا، الذي توفي أول من أمس عن 95 عاماً، حيث اعتبره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون «مصدر إلهام» للعالم.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن مانديلا كان «مصدر إلهام» للعالم. مؤكداً أن «علينا أن نستلهم من حكمته وتصميمه والتزامه لنسعى إلى جعل العالم افضل».
وفي واشنطن، نعى الرئيس الأميركي باراك أوباما مانديلا، معتبراً أنه كان رجلا «شجاعاً وطيباً»، مشيداً «بإرادته القوية للتضحية بحريته من أجل حرية الآخرين». كما أعلن البيت الأبيض أن اوباما وزوجته ميشيل سيتوجهان إلى جنوب أفريقيا الأسبوع المقبل للمشاركة في مراسم تكريم مانديلا.
في باريس، أشاد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بمانديلا معتبراً أنه «مقاوم استثنائي» و«مقاتل رائع». وفي بيان أصدره قصر الإليزيه، قال هولاند إن مانديلا «كان يجسد شعب جنوب أفريقيا وأساس وحدة وعزة أفريقيا بأكملها».
من جهته، اعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن «نوراً كبيراً خبا». وقال على حسابه على «تويتر» إن «نلسون مانديلا كان بطل عصرنا».
كذلك قالت أول امرأة ملونة شغلت منصب رئيس المحكمة العليا فى جنوب أفريقيا بتعيين من نيلسون مانديلا، نافي بيلاي، التي تشغل اليوم منصب مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: «إن ما قام به نيلسون مانديلا لن ينسى، بإيمانه أن الجميع لهم الحق فى حرية التعبير والعيش بكرامة».
من جهتها، أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بنيلسون مانديلا معتبرةً أنه «اسم أسهم إلى الأبد في المعركة ضد قمع شعبه». وأضافت «نحن في ألمانيا مع شعب جنوب أفريقيا في حالة حداد في على نيلسون مانديلا» مؤكدةً أن «اسمه سيبقى إلى الأبد ملازماً للمعركة ضد قمع شعبه والنصر على نظام الفصل العنصري».
كذلك أشادت بكين أمس بنيلسون مانديلا «صديقاً مخلصاً للشعب الصيني» الذي عرف أن «يربح احترام وإعجاب الأشخاص في العالم أجمع». وكانت وفاة نيلسون مانديلا أول من أمس أحد المواضيع الأكثر تناولاً في شبكات التواصل الاجتماعي الصينية.
وفي بروكسل، قال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو إنه «يوم حزين، ليس لأفريقيا وحدها بل للأسرة الدولية بأكملها. نبكي وفاة واحداً من أعظم الشخصيات في عصرنا». أيضاً اعتبر رئيس الوزراء الأسترالي، طوني أبوت، أن العالم سيذكر الرئيس الجنوب أفريقي السابق، نيلسون مانديلا، بأنه زعيم أخلاقي وليس زعيماً سياسياً فقط.
وفي رام الله، نعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الرئيس السابق لجنوب أفريقيا الذي وصفه بأنه «فقيد شعوب العالم أجمع، وفقيد فلسطين الكبير الذي وقف معنا وكان أشجع وأهم رجالات العالم الذين وقفوا معنا». وأضاف «جمعتنا مع الزعيم الأممي مانديلا علاقات نضالية وتاريخية ستبقى راسخة إلى الأبد بين الشعبين الفلسطيني والجنوب أفريقي»، مؤكداً أن «مانديلا قائد ومقاتل من أجل حرية شعبه، وكان رمزاً للتحرر من الاستعمار والاحتلال لكافة الشعوب من أجل حريتها».
وقد أعلن رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أمس أن مراسم وطنية ستقام للرئيس السابق نلسون مانديلا، في العاشر من كانون الأول في ملعب كرة القدم في سويتو، وسيدفن في الخامس عشر من الشهر نفسه في قريته كونو.
وقال زوما «سنعمل معاً من أجل تنظيم جنازة جديرة بهذا الابن الاستثنائي لبلدنا وأبي أمتنا الفتية».
(الأخبار، أ ف ب)