الوليد بن طلال يدعو الرياض إلى سماع أصوات الربيع


طالب الأمير السعودي، الوليد بن طلال، في مقابلة مع شبكة «سي أن أن» أمس، السلطات الحاكمة في بلاده بأن «تفهم الرسائل التي تبعث بها الثورات العربية، حتى وإن لم تحصل على أراضيها». وقال «بالنسبة إلى الدول العربية التي لم تحصل فيها ثورات، سواء كانت إمارات أو ممالك أو جمهوريات، عليها على الأقل أن تفهم الرسائل التي تبعث بها تلك الثورات، حتى وإن لم تحصل على أراضيها، وعليها عدم الاكتفاء بإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية، بل عليها إجراء إصلاح على المستوى السياسي».

من جهة ثانية، رأى أن «التصريح العلني بأن المملكة ستضخ كميات إضافية من النفط لتعويض أي غياب ممكن للإنتاج الإيراني يعتبر بالنسبة إلى السعودية رسالة سياسية لإيران، مفادها أن على طهران عدم مواصلة تهديد الاقتصاد العالمي بإغلاق مضيق هرمز، لأنه إذا تطلّب الأمر فسنعوّض كل ما تنتجونه».
(الأخبار)

اليمن: «القاعدة» تُخلي رداع

أفاد شيوخ قبليون وشهود، أمس، بأن مقاتلي «القاعدة» أخلوا كلياً فجر أمس مدينة رداع الواقعة في وسط اليمن، التي سيطروا عليها قبل أكثر من أسبوع، وذلك بعد نجاح وساطة قادها شيوخ قبائل. وذكر بيان منسوب إلى تنظيم «القاعدة» أن الانسحاب من المدينة جرى بعد التعهّد بالإفراج عن 15 سجيناً، فيما أكدت مصادر قبلية أنه جرى بالفعل تقديم هذا التعهد للمسلحين، كما جرى تهديدهم بأن رجال القبائل سيحاربونهم ما لم ينسحبوا.
(أ ف ب)

ليبيا: السلطة تستعيد بني وليد

أعلنت السلطات الليبية، أمس، أنها تسيطر تماماً على مدينة بني وليد، التي كانت في السابق معقلاً للقوات الموالية للقذافي، وذلك إثر أنباء متناقضة عن سيطرة قوات موالية للزعيم الليبي السابق معمر القذافي عليها لفترة قصيرة. وقال وزير الدفاع الليبي، أسامة الجويلي، خلال قيامه بجولة في أحياء المدينة «المدينة باتت تحت السيطرة. تمت معالجة المشكلة. كانت مشكلة داخلية. المعارك لم تكن بين الثوار وأنصار القذافي، بل بين مجموعتين من الشبان، إحداهما اللواء 28 أيار».
(أ ف ب)

أميركا تمدّد المعونة الاقتصادية لإسرائيل

أبلغت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، الحكومة الإسرائيلية، بأنها قررت توصية الكونغرس، بتمديد مدة الضمانات المالية لإسرائيل، التي تقدَّر بنحو 3.8 مليارات دولار، لثلاث سنوات إضافية، حتى أيلول عام 2015. وذكرت صحيفة هآرتس أن واشنطن أبلغت نائب وزير الخارجية الإسرائيلية، داني أيالون، بهذا القرار يوم الاثنين الماضي، مشيرة إلى أن «توصية الإدارة الأميركية ستحظى بتأييد ودعم كبير من الجمهوريين والديموقراطيين على حد سواء».
(الأخبار)

مروان البرغوثي يدعو إلى استمرار المقاومة

دعا القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي، أمس، الشعب الفلسطيني إلى مواصلة المقاومة الشعبية للتصدي للاحتلال، بعد استدعائه في محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، للإدلاء بشهادته عن مقتل مستوطنة إسرائيلية تحمل الجنسية الأميركية خلال الانتفاضة الثانية. وأضاف: «أنا أُحيّي الشعب الفلسطيني البطل، وأدعوه لمواصلة المقاومة الشعبية لدحر الاحتلال». وقال القيادي في حركة «فتح»، مروان البرغوثي، أثناء اقتياده خارج المحكمة: «أنا لا أعترف بهذه المحكمة أو بشرعية المحاكم الإسرائيلية».
(أ ف ب)

إجراءات إسرائيلية لمنع أسر جنود

قرر الجيش الإسرائيلي تشديد إجراءاته في الضفة الغربية، للحؤول دون نجاح أي محاولة أسر لجنوده. وبحسب الإجراءات الجديدة، يمنع على أي جندي الدخول إلى أراضي الضفة، قبل إعلام قائده. وأضافت صحيفة إسرائيل اليوم، التي أوردت الخبر أمس، أن «القاعدة الجديدة تنص على وجوب معرفة متى يخرج الجنود ومتى يعودون إلى قواعدهم، وخاصة أن هذه المناطق هي الأكثر عرضة للتهديد»، ونقلت عن مصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى أنه «من الآن وصاعداً، ستكون المهمات القتالية الموكلة إلى الجنود، أكثر تعزيزاً من ذي قبل، وكل مهمة عسكرية، حتى وإن كانت بسيطة، ستناط إلى ما لا يقل عن أربعة جنود، فيما كانت تناط سابقاً بجنديين فقط».
(الأخبار)