حذّر رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان، أول من أمس، من تداعيات «مدمّرة» على المنطقة برمّتها إذا وجّهت إسرائيل ضربة عسكرية إلى المنشآت النووية الإيرانية، فيما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أمس، أن تجربة العراق تلقي بضغوط كبيرة على المحللين الذين يعملون لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي أي إيه) والذين لا يريدون تكرار الخطأ عينه تجاه دفع البلاد نحو هجوم على إيران بسبب برنامجها النووي.

أما رئيس الوزراء التركي، فقد نقلت عنه صحيفة «حرييت» قوله على متن الطائرة التي أقلّته إلى تركيا عائداً من إيران، إن «المنطقة بكاملها ستدمّر إذا ضربت إسرائيل إيران»، مضيفاً أنه يتشاطر هذا الرأي مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي التقاه الأسبوع الماضي في سيول على هامش قمة الأمن النووي.
وأوضح أردوغان أن النزاع الإقليمي الذي ستسبّبه ضربة إسرائيلية محتملة لإيران «لن ينتهي مثل الحرب بين الولايات المتحدة والعراق»، مشدّداً على أنه «يجب على إسرائيل ألاّ تضرب إيران». وأضاف أن إسرائيل تشارك في «الترويج لكارثة» بتهديداتها المتواصلة بضرب إيران.
من جهة أخرى، قال رئيس الحكومة التركي إن إسرائيل «تملك بين 250 و300 رأس نووي ولا أحد يناقش ذلك»،
وأضاف أردوغان، أن «إيران تقول إنها لن تنتج أسلحة نووية. يقولون إنهم يريدون إنتاج كمية محددة من قضبان اليورانيوم المخصب وأن يتوقفوا بعد ذلك».
من جهة ثانية، قالت صحيفة «نيويورك تايمز» إن أحد المحللين الذين عملوا في قضية العراق يشعر بالقلق بعد تكليفه تقويم الوضع في إيران، ونقلت عن أحد زملائه السابقين أنه «شعر بذنب عميق لأنه دفعنا باتجاه الحرب، ويخشى أن يتكرر الأمر عينه مجدداً».
وتابعت الصحيفة قائلة إن المحللين وغيرهم من المسؤولين في الـ«سي آي إيه» الذين يعملون على فهم البرنامج النووي الإيراني يدركون جيداً أن سمعة الوكالة على المحك وسط تهديدات بحملات عسكرية جديدة، وأشارت إلى أن تجربة العراق تؤثر بشدة على عملهم بعد وضع معايير جديدة لجعل المحللين أكثر تشكيكاً في المعلومات التي يتوصلون إليها.
وقال المحلل الاستخباري السابق في وزارة الخارجية الأميركية غريغ ثيلمان: «بالنسبة إلى الكثير من الأشخاص في مجتمع الاستخبارات، يوجد شعور بأنهم لا يريدون تكرار الخطأ عينه».
إلى ذلك، رحبت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون بقرار تركيا تقليص استيرادها من النفط الايراني. وقالت للصحافة، في ختام مؤتمر اصدقاء سوريا في اسطنبول، ان «اعلان تركيا عن تقليص وارداتها من النفط الايراني بنسبة ملحوظة مرحب به (...) اننا نرحب بالطبع بهذا الاعلان».
(يو بي آي، رويترز)