إنقلابيو مالي يعيدون العمل بالدستور القديم


تعهد قائد الانقلابيين في مالي الكابتن امادو سانوجو، امس، إعادة دستور 1992 في البلاد ومؤسسات الدولة قبل تنظيم عملية نقل السلطة إلى المدنيين مجدداً. وقال سانوجو، في بيان تلي للصحافيين في ثكنة عسكرية خارج العاصمة باماكو، إن قادة الانقلاب اتفقوا على التشاور مع قوى سياسية محلية لإقامة مجلس انتقالي «بهدف تنظيم انتخابات ديموقراطية سلمية وحرة ونزيهة لن نشارك فيها».
من جهتها، أمهلت الدول المجاورة في غرب افريقيا المجلس العسكري الذي تكوّن بعد الانقلاب مهلة حتى منتصف ليل امس، للبدء في تسليم السلطة وإلا فسيواجه عقوبات بما في ذلك إغلاق الحدود حول بلادهم التي لا تطل على أي سواحل وتعتمد بشدة على التصدير.
ميدانياً، اعلن المتمردون الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير ازواد، في بيان لهم امس، سيطرتهم على مدينة غاو التي تضم اكبر قاعدة عسكرية في شمال البلاد. واكد المتمردون انهم «يطوقون» تومبوكتو آخر مدينة في المنطقة لطرد ما تبقى من الإدارة السياسية والعسكرية المالية.
(رويترز، أ ف ب)

ميانمار: المعارضة تعلن فوز أونغ في الانتخابات

أكد حزب الرابطة القومية المعارض ان زعيمة المطالبة بالديموقراطية في ميانمار، اونغ سان سو كي، فازت بمقعد في مجلس النواب امس، بعد تغلبها على منافسين اثنين في دائرتها، كاوهمو جنوبي العاصمة التجارية يانغون.
واعلن مسؤول في الحزب وسط تهليل من مئات الانصار في اشارة الى سو كي بلقبها الشرفي «داو اونغ سان سو كي فازت. مرشحة حزب الرابطة القومية من اجل الديموقراطية فازت بدائرة كاوهمو».
وخاضت سو كي، التي قضت ما إجماليه 15 عاما في الاحتجاز منذ 1989 الانتخابات للمرة الاولى في اعقاب قرار حزبها انهاء مقاطعته للنظام السياسي.
ولم تؤكد لجنة الانتخابات في ميانمار حتى الان اي نتائج للانتخابات التكميلية.
(رويترز)