أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين بشأن الملف النووي، سعيد جليلي، أن إيران ترفض «الضغوط» و«لن تتنازل عن حقوقها» حول سياستها النووية، في وقت أكد فيه مسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية أن بلاده ستتعامل بالإيجابية مع الدول الست إذا استمرت بنظرتها الواقعية للملف النووي الإيراني، وذلك قبل أسبوع من استئناف المفاوضات مع مجموعة «5+1» في بغداد.

وقال جليلي، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، «إن شاركنا في المفاوضات من موقع قوة، فذلك بفضل مقاومتنا (للقوى الغربية). وهكذا تمكنا من صون حقوق الشعب الإيراني». وأضاف «لن يتنازل الشعب الإيراني أبداً عن أي من حقوقه» في المجال النووي. وقال «أنصح المسؤولين الغربيين بعدم القيام بحسابات خاطئة»، مضيفاً «يمكننا التفاوض في بغداد من أجل التعاون على أساس احترام حقوق إيران غير القابلة للتفاوض». وتابع إن «السبيل الذي اختارته بلاده لا عودة فيه. (الغرب) أراد الوقوف بوجه تقدم إيران في المجال النووي، لكنه فشل فإيران اليوم بلد نووي». وأضاف «للذين قالوا إن الوقت محدود أمام الحوار، جوابي هو أن الوقت أمام سياسات الضغوط على إيران هو المحدود، لأن هذا الأسلوب لم يعط النتيجة» التي كانت ترجوها الدول الغربية.
في غضون ذلك، قال مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده ستتعامل بالإيجابية مع الدول الست إذا استمرت بنظرتها الواقعية للملف النووي الإيراني، وفي ذلك الحين من المؤمّل أن نتفاءل بنتائج محادثات بغداد.
في هذا الوقت، قال مصدران مطّلعان في سيول إن كوريا الجنوبية تدرس خفض صادراتها إلى إيران، وخاصة الصلب والسيارات والإلكترونيات لتجنب مخاطر التعثّر في السداد، في الوقت الذي تؤثر فيه عقوبات غربية على عائدات إيران من بيع النفط.
من جهة ثانية، أعلنت إيران، أمس، أنها ستقاضي شركة «غوغل» لخدمات الإنترنت بعدما أزالت اسم «الخليج الفارسي» عن خريطتها. ونقلت قناة «برس تي في» عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست، قوله إن «التكنولوجيا الحديثة تستخدم اليوم في المسائل السياسية، وهي من الإجراءات الجديدة التي يستخدمها الأعداء ضد إيران». وحذر الشركة من «التعرض لأضرار جدية في حال تفادت التسمية الملائمة للخليج الفارسي».
الى ذلك، صادق نواب مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني)، أمس، على حجم الميزانية العامة للبلاد لسنة 1391 الإيرانية (بدأت في 20 آذار 2012).
(أ ف ب، فارس، رويترز، مهر)