تعرّض موكب سفير بريطانيا لدى ليبيا، لهجوم أمس في بنغازي (شرق)، أدى إلى إصابة شخصين، حسبما أفادت متحدثة باسم السفارة البريطانية في البلاد، فيما وضع أربعة من أعضاء وفد المحكمة الجنائية الدولية الموقوفين منذ الخميس في ليبيا في التوقيف الاحتياطي لمدة 45 يوماً في إطار التحقيق.


وفي ما يتعلق بحادث استهداف الموكب الدبلوماسي البريطاني بصاروخ لم يُعرف مصدر إطلاقه، قالت المتحدثة باسم السفارة البريطانية، إن «السفير البريطاني لدى ليبيا كان ضمن القافلة التي تعرضت لحادث خطير في بنغازي عصر اليوم (أمس). وأُصيب اثنان من ضباط الحماية في الهجوم، إلا أن جميع العاملين الآخرين خرجوا سالمين من دون إصابة».
وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية في لندن وقوع الهجوم، وقال إن جميع موظفي السفارة بخير، مضيفاً: «نستطيع أن نؤكد وقوع هجوم على موكب تابع للقنصلية البريطانية في بنغازي بعد ظهر اليوم (أمس)». وتعرض الموكب للاستهداف بصاروخ في منطقة الكيش خلال زيارة كان يود إجراءها رئيس البعثة لمقر وزارة التعليم في بنغازي، إلا أن الصاروخ أخطأ هدفه وأصاب سيارة الأمن المرافقة للرئيس، حسبما أفاد وكيل وزارة الداخلية الليبي ونيس الشارف.
من جهة ثانية، أعلن مسؤول في مكتب المدعي العام في طرابلس، أن أربعة من أعضاء وفد المحكمة الجنائية الدولية «وضعوا في التوقيف الاحتياطي لمدة 45 يوماً في إطار التحقيق» في الزنتان. وأجرى مسؤولون من المحكمة الجنائية الدولية محادثات مع النائب العام الليبي أمس.
وقال نائب وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز، لوكالة «رويترز» إن من المتوقع أن يتوجه مسؤولو المحكمة الذين وصلوا إلى ليبيا أول من أمس، إلى الزنتان في غرب البلاد اليوم، لزيارة الفريق المحتجز.
من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة الانتقالية ناصر المانع، إن «علاقة ليبيا بالمجتمع الدولي والمحكمة الجنائية الدولية لن تكون على حساب المصالح العليا لليبيا أو التفريط في مصالحها». وأكد المانع أنه يتوقع من المحكمة الجنائية الدولية أن «تتفهم الموقف الليبي وتتعاون من أجل تحقيق حيادي نصل به إلى العدالة». وتابع: «ننتظر التحقيقات التي يقوم بها مكتب النائب العام، وفي ضوء ذلك سنتصرف بحيادية».
(أ ف ب، رويترز)