الخارجيّة الأميركيّة تؤكد استقالة هوف


أكدت الخارجية الأميركية، أمس، استقالة المستشار الخاص في وزارة الخارجية الأميركية لشؤون سوريا من منصبه. وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية، مفضّلاً عدم الكشف عن هويته، «أستطيع أن أؤكد أنه سيتقاعد». وأضاف «لقد قام بعمل رائع ومهم وطويل ومميز في خدمة الحكومة»، لافتاً إلى أن هوف يغادر مهماته من أجل «قضاء وقت أطول مع عائلته».
وكان هوف منسّقاً خاصاً للشؤون الإقليمية ويعمل مباشرة مع جورج ميتشل الذي كان موفداً خاصاً إلى الشرق الأوسط. وكلف هوف بمتابعة قضية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة الغنية بالنفط والغاز. وهو تولى مع السفير الأميركي في دمشق روبرت فورد الاتصال بالمعارضة السورية، وفتح قنوات اتصال بينها وبين عدد من الدول الغربية الحليفة للولايات المتحدة.
(الأخبار، أ ف ب)

المرزوقي يؤيّد قوة حفظ سلام عربية في سوريا

أكد الرئيس التونسي منصف المرزوقي، على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة، أن بلاده تؤيد إرسال «قوة حفظ سلام عربية» إلى سوريا، معتبراً أن «الأمر ممكن». وقال المرزوقي «سنشجع كل ما يندرج في خانة الحل السلمي، لكن إن لزم الأمر، أجل، ينبغي أن تكون هناك قوة تدخل عربية لحفظ السلام».
(أ ف ب)

أسانج يتحدث على هامش الجمعية العامة

ذكرت صحيفة «ديلي إكسبرس»، أمس، أن مؤسس موقع «ويكيليكس»، جوليان أسانج، سيلقي كلمة في لقاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من ملجئه في سفارة الأكوادور بلندن، وذلك بعدما وافقت الأخيرة على منحه اللجوء السياسي على أراضيها في 16 آب الماضي بعد حوالى شهرين على دخوله إلى سفارتها في لندن لهذا الغرض.
وقالت الصحيفة إن الأكوادور دعت أسانج إلى التحدث في المناسبة التي تم تنظيمها خصوصاً لمناقشة قضية لجوئه، إلى جانب وزير خارجيتها ريكاردو باتينو.
(يو بي آي)


الأتراك يفضّلون غول رئيساً

أظهر استطلاع تركي للرأي أن الأتراك يفضلون الرئيس الحالي عبد الله غول لتولي الرئاسة في الفترة المقبلة إذا تعين عليهم الاختيار بينه وبين رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.
وبينت نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة (مترو بول) وأعلنت نتائجه أمس، أن أردوغان سيواجه بعض الممانعة من المواطنين في تحقيق هدفه لتولي مسؤولية الرئاسة. وأظهرت الأرقام أن 60 في المئة من الأتراك يعتقدون أنه يجب على غول، الذي تنتهي فترة حكمه في 2014، أن يرشح نفسه ثانية في الانتخابات المقبلة. وعندما سئل من شملهم الاستطلاع عمّن سينتخبون إذا تعين عليهم الاختيار بين غول وأردوغان، اختار 50.9 في المئة غول و22.7 في المئة اختاروا أردوغان.
(رويترز)

تونس: الإعلان عن «حركة أنصار المقاومة»


أُعلن في تونس تأسيس تنظيم سياسي جديد يحمل اسم «حركة أنصار المقاومة»، في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ البلاد، وذلك دعماً لنهج المقاومة في لبنان وفلسطين، والتصدي لمحاولات القضاء على «نهج الممانعة» في سوريا وإيران. وذكرت «حركة أنصار المقاومة»، في بيان تمهيدي أمس، أنها «فصيل سياسي تحت التأسيس من طرف نخبة من أبناء الشعب التونسي، وبعض الأحزاب السياسية الثابتة على الإيمان بأن المقاومة هي الأسلوب الوحيد لتحرير المقدسات والأوطان والإنسان أينما كان». وأشارت إلى أنها تأتي «في ظل ما يحصل في تونس من انحراف عن أهداف انتفاضة الشعب وثوابته التاريخية المنحازة إلى فلسطين ووحدة الأمة العربية والإسلامية، والمناهضة للاستعمار والصهيونية والهيمنة الأميركية».
(يو بي آي)

السعودية: الإفراج عن الشيخ حسين الراضي


أطلقت السلطات السعودية، أمس، سراح رجل الدين الشيخ حسين الراضي، بعد اعتقاله بسبب خروجه في مسيرة في الشرقية احتجاجاً على الفيلم المسيء للنبي محمد. وقال الموقع الرسمي للشيخ الراضي، أمس، إنه «أُطلق سراح الشيخ مساء الثلاثاء بعد نحو 24 ساعة من الاحتجاز».
(يو بي آي)