قطر: لا غايات سياسية لاستثماراتنا في فرنسا


رداً على الضجة المثارة حول الاستثمارات القطرية في فرنسا، شدد رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، أمس، على أن بلاده ليست دولة ذات طموح سياسي كبير ولا تريد دوراً سياسياً من استثماراتها في فرنسا.
وأردف، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره اللبناني نجيب ميقاتي، «لا نقوم إلا باستثمارات مباشرة، ولا نفعل شيئاً الا بالتنسيق مع الجانب الفرنسي». وشدد على أن بلاده «تبحث عن الاستثمار، وهناك صندوق حكومي، وهو اقتصادي، والمقصود منه هو الاستثمار المباشر».
(أ ف ب)

الملك الأردني: دخلاء اختطفوا الحركات الشعبية

وصف الملك الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس، من سمّاهم «الدخلاء» بأنهم «مختطفو الحراكات الشعبية» بهدف اختطاف الشارع لتنفيذ أجندات خاصة.
ونقل بيان الديوان الملكي تأكيد الملك عبد الله الثاني، خلال استقباله رئيس المحكمة الدستورية طاهر حكمت وأعضاء المحكمة، أن «هذا الأمر مرفوض من قبل مجتمعنا الواعي والحراكات البناءة الحريصة على مستقبل أفضل لوطننا وشعبنا». وأشار إلى أن الحركات الشعبية التي تشهدها المملكة ساعدت على تسريع وتيرة الإصلاحات السياسية.
(يو بي آي)

مرسي: القوات المسلحة قادرة على الدفاع عن مصر

أكد الرئيس المصري محمد مرسي، أمس، أن القوات المسلحة المصرية تتمتع بأعلى درجات الاستعداد للدفاع عن الوطن والأرض والشعب. وقال مرسي، خلال حضوره بياناً عملياً قامت به تشكيلات من الجيش الثالث الميداني لعبور قناة السويس، بحضور وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، «إننا لن نسمح لأحد بأن يتعدى علينا أو ينال منا، كما أننا لا نتعدى على أحد». وأضاف «لا أحد يتدخل في قرارنا وشؤوننا كما لا نتدخل في شؤون أحد، وإننا نريد العدالة معنا ومع غيرنا وما نرضاه لأنفسنا نحبه لغيرنا من الأمم والشعوب».
(يو بي آي)

لا نفي ولا تأكيد لزيارة حمد وموزة لغزة

بعد الأنباء التي تحدثت عن زيارة أمير قطر حمد آل ثاني وزوجته موزة، قطاع غزة خلال هذا الأسبوع، أكد مكتب اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، أنه لم يصدر أي تصريح عن رئيس اللجنة محمد العمادي أو أي شخص آخر من أعضاء اللجنة بشأن نفي زيارة المسؤولين من قطر أو تأكيدها. أما رئيس المكتب الإعلامي لحكومة غزة، إيهاب الغصين، فقال إنّ الوفد القطري الرفيع المستوى سيصل إلى غزة خلال أيام لافتتاح مشاريع الإعمار، لكن ما يثار عن أسماء أعضاء هذا الوفد مجرد شائعات. وأضاف أن الحكومة ستوضح رسمياً أعضاء الوفد القطري الزائر في حال توافر المعلومات.
(الأخبار)

18 أسيراً مُبعداً سيعودون للضفة

أكد وكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين زياد أبو عين، أمس، أن سلطات الاحتلال أبلغت الجانب المصري نيتها إعادة 18 أسيراً فلسطينياً إلى الضفة الغربية، بعدما أُبعدوا إلى قطاع غزة والخارج.
وأشار أبو عين إلى أن هذا القرار جاء بالتوافق مع ما نصت عليه اتفاقية «صفقة شاليط» بإعادة النظر في عودة الأسرى المبعدين بعد عام من إطلاق سراحهم.
(الأخبار)

تنافس على نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية

بعدما رفضت حركة «حماس» المشاركة في الانتخابات المحلية التي أقرتها سلطة رام الله، باتت المنافسة بين الفصيلين المتناحرين «فتح» و«حماس»، محصورة في نسبة المشاركة في الانتخابات.
وتنطلق الانتخابات في الضفة الغربية وحدها من دون قطاع غزة، يوم الخميس المقبل، بعد تأخير استمر أربع سنوات. وترى «حماس» أن تراجع نسبة المشاركة في هذه الانتخابات سيكون نصراً لها، وهو ما أكده النائب عن الحركة أحمد عطون بقوله: «نحن دعونا الى مقاطعة هذه الانتخابات وستمثل نسبة المقاطعة استجابة لدعوتنا».
أما المتحدث الفتحاوي أحمد عساف، فأكد أن «حماس تواصلت مع عدد من المرشحين المنافسين لـ«فتح» ووعدت بدعمهم لإلحاق الهزيمة بالحركة».
(رويترز)

حملة أوباما تهاجم تسييس اعتداء بنغازي

اتهم أعضاء في حملة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، منافسه المرشح الجمهوري، ميت رومني، بتسييس «جبان» للهجوم الدامي على القنصلية الأميركية في بنغازي لخدمة طموحاته الرئاسية.
ولجأ مساعدو أوباما إلى برامج الأحد الحوارية الإخبارية لاتهام رومني بتسييس المأساة، وقال كبير مستشاري حملة أوباما، روبرت غيبز، عبر برنامج «وضع الاتحاد» على شبكة «سي إن إن» «لا نحتاج إلى دبلوماسية رد الفعل. وعندما صدر أول رد لرومني على ما كان يحصل في ليبيا، انتقده حزبه على عدم حساسيته». كذلك تحدث زميله المحلل الاستراتيجي، ديفيد اكسلرود، عبر برنامج «فوكس نيوز صنداي»، مؤكداً أنه «منذ بدء القضية، وقبل توضيح أي من الوقائع، كان رومني يحاول استغلالاً بطريقة جبانة».
(أ ف ب)

رحيل ملك كمبوديا

أعلن، أمس، عن وفاة ملك كمبوديا السابق، نورودوم سيهانوك فجراً في أحد مستشفيات بكين. وقال مساعد سيهانوك (89 عاماً)، الأمير سيسوات توميكو، إن الملك السابق «توفي إثر نوبة قلبية بعد قليل من نقله إلى المستشفى، معتبراً أن المصاب أليم. وأعلنت الحكومة الملكية الكمبودية عن ترتيبات العزاء، حيث سيعاد جثمان سيهانوك الأربعاء، وتستمر فترة الحداد الرسمية حتى 23 تشرين الأول. وسيبقى جثمانه ثلاثة أشهر مسجى ليودعه الكمبوديون. وشغل سيهانوك منصب رئيس الوزراء، ورئيس الدولة وملكاً على التوالي، معايشاً كل مآسي بلاده، وقضى القسم الأكبر من سنواته الأخيرة في بكين، حيث كان يتلقى العلاج.
(أ ف ب)

وصول ملالا إلى لندن

وصلت الفتاة الباكستانية، ملالا يوسف زاي، أمس، بطائرة طبية إلى برمنغهام في وسط بريطانيا، لاستكمال العلاج من إصابة في الرأس في مستشفى الملكة إليزابيث. وأعلن الجيش الباكستاني عن إرسال ملالا (14 عاماً)، التي تعرضت لهجوم في حافلة مدرسية في وادي سوات، معقل طالبان السابق، الثلاثاء الماضي، إلى بريطانيا وحالتها الصحية «في وضع أفضل، وقبل حدوث أية مضاعفات غير متوقعة».
(أ ف ب)