عبّاس يحذّر من تهويد بيت لحم


أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في رسالة الميلاد من فلسطين، أمس، أن هوية مدينة بيت لحم في الضفة الغربية تتعرض لخطر التغيير والتهويد بفعل الممارسات الإسرائيلية. وقال «لن نقبل لأي أحد بأن يجرد مدينة بيت لحم من إرثها الوطني والديني العظيم أو يغيّر هويتها». وأضاف «خريطة بيت لحم الجغرافية ونسيجها الاجتماعي وتراثها الأصيل معرضة للخطر والاندثار أكثر من أي وقت مضى بسبب الممارسات الإسرائيلية».
(أ ف ب)

فياض يدعو الى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني، سلام فياض، أول من أمس، المواطنين إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية. وقال «سبق أن أصدرنا قراراً بمقاطعة منتجات المستوطنات، واليوم أدعو المواطنين إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية رداً على العدوان الذي تشنه علينا ودفاعاً عن حقنا في الحياة».
(رويترز)

«حماس» ستنتصر في الضفة والقطاع

قال استطلاع للرأي للمركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسيحية، نُشر أمس، أن حركة «حماس» ستحقق نصراً انتخابياً في الضفة الغربية وقطاع غزة على حساب «فتح». كما رأى الاستطلاع أن هناك «زيادة كبيرة في التفاؤل بشأن فرص المصالحة، وإعادة توحيد الضفة الغربية وقطاع غزّة هي الأهم منذ الانقسام في حزيران 2007». وفي حال إجراء انتخابات رئاسية، فإن إسماعيل هنية سيفوز بها متفوقاً على أبو مازن بثلاث نقاط.
(أ ف ب)

... وتوافق على مهرجان «فتح» بغزة

أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة، إسلام شهوان، أمس، أن «وزارته وافقت على إقامة مهرجان انطلاقة حركة فتح، وذلك استمراراً لتعزيز أجواء الوحدة الوطنية». وأشار إلى أن الأجهزة المختصة تقوم بتخصيص مكان مناسب للمهرجان.
(الأخبار)


العراق: 48 قتيلاً في انفجارات دامية

قتل 48 شخصاً على الأقل وأُصيب نحو 125 بجروح في سلسلة انفجارات دامية أمس هزت نحو 14 منطقة مختلفة في العراق، بينها مناطق متنازع عليها.
وفي أول تعليق على التفجيرات، أكد رئيس الحكومة نوري المالكي أن «الحكومة ستقوم بالإجراءات اللازمة لحماية المواطنين»، فيما رأت كتلة «العراقية» أنه فشل «في حفظ الأمن والاستقرار وحماية حياة المواطنين».
(أ ف ب)

السعودية: اتهام ناشط بالردة

أمر قاضٍ سعودي أمس بإحالة ناشط حقوقي، معتقل أساساً بتهم عقوق الوالدين وتأسيس موقع إلكتروني، على المحكمة العامة بـ«تهمة الردة»، وعقوبتها الإعدام. وقالت مصادر حقوقية إن «قاضي المحكمة الجزائية في جدة أمر خلال جلسة أمس بإحالة رائف بدوي على المحكمة العامة، نظراً إلى عدم اختصاص محكمته بالنظر في قضيته قائلاً: «لا أستطيع أن أحكم بالردة». وأبدت المصادر «استغرابها» حيال هذا الأمر؛ لأن التهم الموجهة إلى بدوي لا تتضمن ذلك.
(أ ف ب)

«المنتدى الخليجي» يطالب بإطلاق المعتقلين السياسيين

طالب «المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني»، الذي عقد في بيروت نهاية الأسبوع في بيانه الختامي حكومات دول الخليج العربية «بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني والسماح لهم بممارسة أنشطتهم السلمية بحرية».
كذلك طالب المنتدى بـ«وقف التجنيس السياسي الجاري في بعض دول المجلس، وبالأخص مملكة البحرين وعدم اللجوء إلى تغيير التركيبة الديموغرافية فيها». ودعا البيان أيضاً إلى «الكف عن اتباع سياسة سحب الجنسية من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي كوسيلة لمعاقبة النشطاء والمعارضين سياسياً، ووقف المحاكمات السياسية للنشطاء الحقوقيين في دول المجلس التعاون الخليجي وإسقاط التهم عنهم».
(أ ف ب)

إليزابيث تجتمع بالحكومة للمرة الأولى منذ قرن

من المقرر أن تشارك الملكة إليزابيث الثانية في اجتماع للحكومة البريطانية اليوم، لأول مرة منذ أكثر من قرن، حسبما أعلنت الحكومة البريطانية. وستتوجه الملكة إليزابيث (86 عاماً) الى الاجتماع الذي يُعقد في مقر رئيس الوزراء في داوننغ ستريت، كمراقبة في زيارة، لمناسبة العيد الماسي لتولّيها العرش. وقال متحدث باسم مقر رئاسة الوزراء إنه يعتقد أن الملكة فكتوريا، جدة الملكة إليزابيث، التي توفيت في 1901، كانت آخر ملكة تمارس هذا الحق. وستجلس الملكة إليزابيث وسط طاولة الاجتماع، بينما يجلس رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إلى يمينها ووزير الخارجية وليام هيغ إلى يسارها.
وقال مكتب رئيس الوزراء في رسالة على موقع تويتر «الملكة ستزور داوننغ ستريت غداً (اليوم). وستقدم لها هدية لمناسبة يوبيلها الماسي، وستحضر اجتماع الحكومة كمراقبة».
(أ ف ب)

الحرس الثوري يجري مناورة في هرمز

أعلن قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني الأميرال علي فدوي، أمس، أن الجمهورية الإسلامية تعتزم إجراء مناورة عسكرية في مضيق هرمز بحلول آذار المقبل. وقال فدوي للصحافيين إنه سيتم إجراء المناورة بحلول نهاية السنة الفارسية الحالية التي تنتهي في 20 آذار. وحذّر الجنرال فدوي الأميركيين إذا ما استهدفوا ناقلات الطاقة في الخليج بأن ذلك «سيؤدي إلى كارثة عالمية»، قائلاً «لا توجد أي دولة تعدّ تهديداً لايران ما عدا أميركا».
(مهر)

صالحي لإنهاء حالة الجمود مع الغرب

قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، أمس، إنه يجب البحث عن وسيلة لإنهاء حالة الجمود بين إيران والقوى العالمية بشأن برنامج طهران النووي.
ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن صالحي قوله «خلص الجانبان إلى أن عليهما الخروج من الجمود الراهن». ويتوقع استئناف الجهود الدبلوماسية بين إيران ومجموعة «5+1» الشهر المقبل.
(أ ف ب)