أعلنت رئيسة كوريا الجنوبية المنتخبة بارك كون هي، أمس، أن فوزها في الانتخابات الرئاسية سيساعد على الانتعاش الاقتصادي في البلاد. وذكرت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء، في وقت سابق، أن مرشح المعارضة في الانتخابات الرئاسية مون جي اين، أقر بالهزيمة أمام منافسته.

وقالت شبكات تلفزيون محلية، إن بارك (60 عاماً) وهي ابنة الحاكم العسكري الراحل بارك تشونغ ـ هي، ستصبح أول امرأة تتولى رئاسة البلاد. ووجهت بارك المرشحة عن حزب «سيه نوري» أي «الحدود» الحاكم، كلمة للشعب من ميدان «كوانغ هوا مون» في وسط العاصمة سيول، تعهدت فيها ببناء دولة جديدة تكون الأولوية فيها للشعب، ووصفت فوزها في الانتخابات بأنه فوز للشعب الكوري، حسبما ورد في الموقع الإلكتروني للإذاعة الكورية الرسمية (KBS). وتلقت بارك التهنئة من الجمهور، الذي احتشد في الميدان أمام تمثال الملك «سيجونغ»، كما تلقت اتصالاً من الرئيس الحالي لي ميونغ باك، هنأها خلاله بالفوز، وأعرب عن تمنياته لها بالتوفيق.
من جانبه، وجه المرشح الخاسر عن الحزب الموحد الديموقراطي (يسار الوسط)، مون جي إين، اعتذاراً إلى الشعب الكوري ومؤيديه لفشله في الفوز في الانتخابات. وقال إنه يقبل نتيجة الانتخابات بكل تواضع، مؤكداً أنه يتحمل شخصياً مسؤولية الفشل في السباق الانتخابي، كما نقل عنه موقع الإذاعة نفسه. وهذه أول مرة تفوز فيها امرأة بمنصب رئيس الجمهورية في منطقة شمال شرق آسيا.
وكوريا الجنوبية التي لا تزال في حالة حرب مع القسم الشمالي من شبه الجزيرة الكورية (كوريا الشمالية الديموقراطية الاشتراكية)، تعاني من تراجع معدل النمو في اقتصادها الذي يعتمد على التصدير، الى نحو 2 في المئة هذا العام، مقابل 5.5 في المئة سنوياً في المتوسط على مدى عقود أثناء تحولها من دولة نامية لتصبح رابع أكبر اقتصاد في آسيا.
(الأخبار، رويترز )