خاص بالموقع- أعلن حزب الحركة القومية المتحدة، ثاني أكبر حزب في الائتلاف الحاكم في باكستان، أنه سيغادر التحالف الحاكم لينضم إلى صفوف المعارضة على المستوى الاتحادي.


وقال المتحدث باسم الحزب، واساي جليل، «لقد تقرر الأمر، وسنجلس في مقاعد المعارضة في المجلس الوطني ومجلس الشيوخ».

وكان حزب الحركة القومية المتحدة، وهو القوة السياسية المهيمنة في مدينة كراتشي، قد سحب وزيرين في الحكومة الاتحادية الأسبوع الماضي بسبب ما قال إنه فشل حكومي في تحسين الوضع الأمني.

(رويترز)