أعلنت حكومة رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته، لوران غباغبو، طرد سفيري بريطانيا وكندا من أبيدجان، وذلك عملاً «بمبدأ المعاملة بالمثل».

وكانت بريطانيا وكندا قد سحبتا، نهاية كانون الأول، اعتمادي سفيري ساحل العاج اللذين عيّنهما غباغبو، وأعلنتا اعترافهما بمن يعيّنهم خصمه الحسن وتارا.
ورداً على طرد سفيريهما، أعلنت بريطانيا وكندا أنهما لن تعترفا إلّا بالبلاغات الصادرة عن الحسن وتارا، بوصفه «رئيساً منتخباً ديموقراطياً لساحل العاج».
(يو بي آي، أ ف ب)