خاص بالموقع- توجّه الرئيس الصيني هو جنتاو صباح اليوم الى الولايات المتحدة في زيارة دولة تستمر أربعة أيام، وتأتي بعد عام شهد توترات شديدة بين القوتين العظميين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي إن الرئيس الصيني، الذي يشغل في الوقت نفسه منصب رئيس الحزب الشيوعي الحاكم، غادر بكين بعيد ظهر الثلاثاء بالتوقيت المحلي.
ومن المقرر أن يصل هو الى واشنطن مساء اليوم، حيث يستهل زيارته بعشاء خاص في البيت الأبيض على مائدة أوباما، يشارك فيه عدد قليل جداً من الشخصيات.
وبمناسبة زيارة الدولة الأولى له الى الولايات المتحدة في عهد أوباما، فإن الرئيس الصيني سيحظى غداً بمأدبة عشاء رسمية تقام على شرفه، قبل أن ينتقل الى شيكاغو للقاء مجتمع رجال الأعمال.
ولم تشأ الصين إعلان مستوى الوفد الذي يرافق هو الى الولايات المتحدة. وكان الرئيس الصيني قد أكد للصحافة الأميركية أنّ هناك «قضايا حساسة وخلافات» تؤثر في العلاقة بين الولايات المتحدة والصين. وقال لصحيفتَي «واشنطن بوست» و«وول ستريت جورنال» معلقاً على حالة العلاقة بين واشنطن وبكين «لا يمكننا أن ننكر وجود خلافات وقضايا حساسة عالقة بيننا»، من دون أن يحدد ماهية هذه القضايا.
ومن المسائل التي أثرت في العلاقة بين البلدين العام الماضي ضعف سعر صرف اليوان، والخلافات التجارية وبيع أسلحة لتايوان وزيارة الدالاي لاما ومنح المنشق الصيني ليو تشياوبو جائزة نوبل للسلام، وحرية شبكة الإنترنت وكوريا الشمالية أو التوترات في المحيط الهادئ.
وقال هو للصحيفتين «على الجانبين أن يعملا على الحفاظ على حسن تطور العلاقات وزيادة حجم المبادلات وترسيخ الثقة المتبادلة، والبحث عن أرضية وفاق رغم الخلافات، وأن يقوما بتسوية نقاط الخلاف والقضايا الحساسة بالطريقة المناسبة».
(أ ف ب)