خاص بالموقع - أعلنت قناة «أن بي سي» الأميركية أن السلطات العسكرية الأميركية عاجزة عن وجود صلة بين الجندي برادلي ماننغ المتهم بتسريب الوثائق السرية التي نشرها موقع «ويكيليكس»، ومؤسسه جوليان أسانج.

ويتهم ماننغ، الموقوف منذ أيار عام 2010، بنقل وثائق سرية إلى مصدر غير مصرّح له. لكن، على المحققين أن يثبتوا أنه سلّم مؤسس «ويكيليكس» الوثائق أو اتصل به، كما قالت «أن بي سي» نقلاً عن مسؤولين في الجيش لم تكشف هويّتهم.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ديف لابان إن مسؤولي الوزارة لا يعلّقون على تحقيق جار.
وكان أسانج قد أكد أنه لم يسمع بتاتاً باسم برادلي ماننغ، قبل أن يظهر في وسائل الإعلام.
(أ ف ب)