خاص بالموقع- واشنطن| اتهمت الحكومة الأميركية، الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، بالنكوث عن تعهداته بعدم استخدام العنف ضد التظاهرات السلمية في اليمن. وقالت السفارة الأميركية في صنعاء إنها تلقت تقارير تؤكد وجود مسؤولين من الحكومة اليمنية أثناء تعرض المتظاهرين للهجمات، وهو أمر يتعارض مع تعهدات الرئيس اليمني بحماية حق المواطنين اليمنيين في التجمع السلمي للتعبير عن آرائهم.


ودعت السفارة الأميركية الحكومة اليمنية إلى تحمل مسؤوليتها بحماية حياة كل اليمنيين وأملاكهم وحماية حقوقهم الإنسانية والمدنية الأساسية. وحثت السفارة الأميركية في صنعاء الحكومة اليمنية على الحيلولة دون وقوع مزيد من الهجمات ضد المتظاهرين السلميين، وضمان أن يكون لكل اليمنيين المؤيدين للحكومة أو المعارضين لها ذات الحقوق المتساوية في التعبير والتجمع.