فاز الليبرالي، ماوريسيو ماكري، في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في الأرجنتين، خلفاً لكريستينا كيرشنر، في انعطافة باتجاه اليمين لثالث اقتصاد في أميركا اللاتينية.


وحصل رئيس بلدية بوينوس آيرس، ماكري (56 عاماً)، على 52.11% من الأصوات مقابل 47.89% لمرشح تحالف اليسار، دانيال سكيولي.
وشكر الرئيس المنتخب آلاف الناخبين لإيمانهم باستطاعة بناء الأرجنتين»، داعياً إلى نسيان الأحقاد بعد 12 عاماً على حكم كيرشنر.
وينحدر ماكري من أصول إيطالية، فوالده رجل أعمال إيطالي، يتمتع بنفوذ كبير، صنع ثروته في الأرجنتين. فقد ولد في الثامن من شباط 1959 في مدينة تانديل الصغيرة، في مقاطعة بوينوس آيرس. وبعدما درس ماكري الهندسة في جامعة بوينوس آيرس الكاثوليكية، تولى إدارة مجموعة ماكري التي أنشأها والده.
واكتسب ماكري شهرة خلال رئاسته نادي «بوكا جونيورز»، لكرة القدم، قبل أن يصبح رئيساً لبلدية بوينوس آيرس.
وبدأ العمل السياسي في 2003 عندما أسس حزبه. له ثلاثة أولاد من زواج أول عندما كان في الثانية والعشرين من العمر. وقد تزوج بعد ذلك عارضتي أزياء إحداهما زوجته الحالية، جوليانا عواضة، من أصول لبنانية، التي أسست داراً للأزياء. ولديهما ابنة في الثالثة من العمر.
(الأخبار)