قيادات من «العدالة والتنمية» تآمروا على أردوغان


كشفت برقيات حصلت عليها صحيفة «طرف» التركية حصرياً من موقع «ويكيليكس»، أنّ نائب رئيس الحكومة التركية حالياً، كميل جيجيك، و30 من نواب حزب «العدالة والتنمية»، نسّقوا جهودهم مع الجيش للقضاء سياسياً على رئيس الحكومة والحزب الحاكم رجب طيب أردوغان، عبر توريطه في مشاكل وأزمات داخلية، وذلك في 2004. وبحسب البرقية التي أرسلها السفير الأميركي لدى تركيا في حينه، إريك إدلمان، أبلغ وزير العدل السابق، جيجيك، مندوب صحيفة «أقسام» في أنقرة، نوراي باشاران، بأنّه هو و30 من نواب «العدالة والتنمية» متحالفون مع الجيش لجعل أردوغان يتورط بالمزيد من النزاعات السياسية بهدف «إنهاكه أكثر».
(الأخبار)

«السباعية» الإسرائيلية تبحث أسطول الحريّة

عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، اجتماعاً لهيئة السباعية الوزارية للبحث في ما إذا كانت إسرائيل ستمنع أو تسمح لأسطول الحرية الثاني، الوصول إلى شواطئ غزة. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت أنه خلال الاجتماع، سيستمع الوزراء إلى تقارير استخبارية يقدمها مسؤولون في وزارة الخارجية وجهاز الأمن حول الأسطول المقبل، ومنظّميه، والاتصالات الدبلوماسية التي أجرتها إسرائيل مع عدد من الدول، على رأسها تركيا، من أجل منع إبحار الأسطول. ويتوقع أن تصل سفن أسطول الحرية الثاني، التي يقدر عددها بـ20 قطعة بحرية، إلى غزة في أواسط شهر حزيران المقبل.
(يو بي آي، أف ب، الأخبار)

العربي يلتقي صالحي في بالي

قال وزير الخارجية المصري، نبيل العربي، أول من أمس، إنه سيلتقي نظيره الإيراني، علي أكبر صالحي، الشهر المقبل على هامش مؤتمر وزراء خارجية عدم الانحياز في بالي ـــــ إندونيسيا، وأنه سيزور رام الله، وربما واشنطن وتل أبيب، في إطار جهود مصرية للسعي الى عقد مؤتمر دولي لإنهاء النزاع الفلسطيني ـــــ الإسرائيلي. وأكد العربي لصحيفة «الشروق» أن «مصر تفتح صفحة جديدة مع جميع الدول وإن كانت لم تقرر بعد رفع العلاقات الدبلوماسية مع ايران الى مستوى تبادل السفراء ليكون شأنها في ذلك شأن دول الخليج ذاتها».
(أ ف ب)