خاص بالموقع - نال رئيس كوستاريكا السابق، ميغيل أنجيل رودريغيز، عقاب 5 سنوات سجناً، إضافة إلى حرمانه خلال 12 سنة من شغل مواقع عامة، لتورطه في فضيحة فساد طلب فيها عمولات من شركة «ألكاتيل» الفرنسية للمواصلات مقابل إحرازها 400 ألف هاتف خلوي عام 2001 خلال ولايته بين عامي 1998 و2002.

وخرجت الفضيحة إلى العلن عام 2004، بعد شهر واحد من انتخابه للأمانة العامة لمنظمة الدول الأميركية، وهو ما أجبره على الاستقالة من مركزه والعودة إلى كوستاريكا والمثول أمام القضاء بدءاً من عام 2006. وقد أعفى الحكم رودريغيز من 4 تهم أخرى بالإثراء غير المشروع، إلا أنه عاقبه على جريمة الفساد.

(الأخبار)