خاص بالموقع - توفّي في ميامي المعارض الكوبي أورلاندو بوش عن عمر يناهز الـ84 سنة، وكان وجهاً معروفاً في الجالية الكوبية لنضاله المديد ضد نظام فيديل كاسترو الذي من أجله ترك مهنته طبيب أطفال.

أيّد بوش في البداية الثورة الكوبية، لكن سرعان ما تحوّل إلى عدوّها اللدود، فحاول تنظيم كفاح مسلح معاد لها منذ السنة الأولى، وغادر الجزيرة عام 1960 ملتحقاً بالتنظيمات المعادية للكاستروية.
حُكم 10 سنوات سجناً في الولايات المتحدة لتورطه في إغراق سفينة بولونية في مرفأ ميامي عام 1968. واعتقل عام 1976 في فنزويلا إثر اتهامه بالتورط ـــــ مع شريكه لويس بوزادا كاريلليس الذي أفرج عنه أخيراً في الولايات المتحدة ـــــ في إسقاط طائرة مدنية كوبية أدى إلى مقتل 73 من الركاب. وأمضى 11 سنة في السجن في فنزويلا قبل تبرئته.
دخل الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية عام 1988، فاعتُقل مجدداً، ثم أفرج عنه عام 1990 لأن الولايات المتحدة لم تجد دولة مستعدة لاستقباله.
وفيما كان ينظر إلى بوش على أنه «بطل» في بعض الأوساط المتشددة في ميامي، أعلن الموقع الرسمي «كوبا ديباتي» وفاته بوصفه «إرهابياً».
وحسب جريدة «ميامي هيرالد»، وعد بوش بالكشف عن أسرار إسقاط الطائرة المدنية بواسطة شريط ووثائق ستُنشر بعد وفاته.

(الأخبار)