فياض: شروط الدولة أصبحت جاهزة


أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، أمس، أن جميع الشروط مهيّأة لإقامة الدولة الفلسطينية. وقال لصحيفة «هآرتس»: «في ما يتعلق بالهدف الذي عرضناه في آب 2009، وهو تهيئة كل الشروط التي تسمح بإقامة دولة فلسطينية، فقد أُنجزت المهمة».

لكنه أشار إلى أن «الاستعداد لإقامة الدولة ليس الهدف النهائي، والنهاية ستكون فقط عندما نعيش بكرامة في دولتنا بحدود 1967». وأضاف: «لا نريد دولة فلسطينية على الورق أو إعلاناً آخر لقيام الدولة؛ فقد فعلنا ذلك في 1988، بل نحن بحاجة إلى دولة حقيقية».
(يو بي آي)

شعث: عباس وضع خيارات ما بعد الاعتراف

قال القيادي في حركة «فتح» نبيل شعث إن رئيس السلطة محمود عباس وضع خيارات للتعامل مع احتمال عدم استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، بعد اعتراف دولي بدولة فلسطينية مستقلة في الجمعية العامة في أيلول المقبل. وأكد في مقابلة مع «هآرتس» أن «أبو مازن يخفي الأوراق التي لديه لما سيحدث بعد أيلول». وقال إن «فتح» تتجه نحو نضال شعبي وإنها تشجع مقاطعة كل شيء إسرائيلي، وإن النضال غير المسلح لا يعني الاستسلام.
(يو بي آي)

صالحي: الإسرائيليون لا يفهمون سوى المقاومة

قال وزير الخارجية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أمس إن اتفاق المصالحة الفلسطيني يصب في مسار تعزيز جبهة المقاومة، وأكد أن بلاده «تشجع على الوحدة بين الفصائل الفلسطينية المختلفة لأنها ترى الوحدة عاملاً مؤثراً في المقاومة».
(يو بي آي)

فيّون: ثورة تونس ألغت سبب منح اللجوء

رأى رئيس الوزراء الفرنسي، فرنسوا فيون، أمس، أنه لم يعد هناك من سبب لمنح اللجوء السياسي لتونسيين بعد الثورة. وقال: «اليوم جرت ثورة في تونس، والأمور تغيرت، بدأ إحلال الديموقراطية ولم يعد هناك من سبب لمنح اللجوء السياسي لتونسيين».
(أ ف ب)

استقالة ميتشل وتعيين دايفيد هايل

أعلن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، ليل أمس، استقالة مبعوثه للسلام في الشرق الأوسط، جورج ميتشل ، من منصبه، وتعيين نائبه دايفيد هايل حتى نهاية الولاية التي كانت معقودة لميتشل. وقال أوباما، في بيان، إنّ ميتشل «سبق له أن أعلن أنه سيبقى في منصبه لسنتين»، مشيراً إلى أنّ دايفيد هايل سيشغل منصب المبعوث بالوكالة». وفيما أوضح أوباما أن الولايات المتحدة «لا تزال ملتزمة بالسلام في الشرق الأوسط»، قال «لديّ كامل الثقة بقدرة هايل على مواصلة التقدم في هذا الجهد المهم».
(رويترز)