خاص بالموقع - واشنطن | أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، في بيان ألقاه أمس في البيت الأبيض، جملة تعيينات في القيادة العسكرية الأميركية شملت تعيين القائد الحالي للجيش الأميركي، الجنرال مارتن ديمبسي، رئيساً لهيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية، خلفاً للأدميرال مايكل مولين الذي ستنتهي ولايته في الثلاثين من شهر سبتمبر المقبل. وقال أوباما في معرض وصفه للجنرال ديمبسي «إنه أحد جنرالات أمتنا الجديرين بالاحترام، والذين اختبروا في الحروب».

يذكر أن ديمبسي كان قد تولّى رسمياً رئاسة أركان الجيش الأميركي في شهر أبريل الماضي. كذلك رشّح الرئيس أوباما الأدميرال جيمس ساندي وينفيلد نائباً لديمبسي والجنرال راي أوديرنو رئيساً لأركان الجيش الأميركي خلفاً لديمبسي.
وكان الجنرال ديمبسي قد قاد 20 ألف جندي خلال جولتين في العراق، وقضى على انتفاضة للعراقيين العرب الشيعة الموالين لرجل الدين مقتدى الصدر فى عام 2004. أما وينفيلد، فيتولى حالياً القيادة الشمالية الأميركية، فيما كان أوديرنو قد تولّى قيادة قوات الاحتلال الأميركي في العراق من 2008 ـ 2010.
ويأتي إعلان الترشيحات العسكرية الجديدة بعد أسبوع من استبعاد أوباما للمرشح الأول لهذا المنصب، النائب الحالي لرئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال البحري جيمس كارترايت الذي لقي اعتراضاً من وزير الدفاع روبرت غيتس والأدميرال مولين، بسبب معارضته لاستراتيجية أوباما في أفغانستان القائمة على مواصلة الحرب، وهو أمر يواجه بتزايد الضغوط على البيت الأبيض لتسريع وتيرة خفض القوات الأميركية في أفغانستان والاستعداد للانسحاب الكامل من العراق.