أميركا «قلقة» من «أسطول الحرّية 2»


قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، مارك تونر، إن الحكومة الأميركية تجري اتصالات مع نظيرتها التركية، وتتشاور معها في موضوع أسطول الحرية الثاني الذي سيتوجه إلى قطاع غزة في العشرين من الشهر. وأوضح أن «قلقنا يكمن في أننا لا نريد رؤية وضع آخر يكون فيه أشخاص في خطر»، في إشارة إلى هجوم إسرائيل العام الماضي على أسطول الحرية الأول قبالة سواحل غزة وقتلها 9 مواطنين أتراك. وكانت منظمة «آي أتش أتش» التركية للإغاثة قد أعلنت أنها تخطط لإرسال أسطول من 15 سفينة و1500 ناشط من أكثر من 100 بلد لكسر الحصار المفروض على غزة في 20 من الشهر الجاري.
(يو بي آي)

عباس: قبول حدود 1967 شرط لاستئناف التفاوض

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أمس إنه مستعدّ لاستنئاف المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية إذا أعلنت قبولها لحدود عام 1967. وأضاف عباس خلال زياته العاصمة الإيطالية روما «إن قبول الحكومة الاسرائيلية للمبدأ الذي حدده الرئيس أوباما بأن عملية السلام يجب أن تقود الى حل دولتين على حدود عام 1967 يمثّل مدخلاً لاستئناف المفاوضات». وقال «إن خيار منظمة التحرير الفلسطينية هو استئناف المفاوضات». وكانت الحكومة الاسرائيلية قد أعلنت رفضها لما ورد في خطاب أوباما حول حدود عام 1967، وقالت إنها تريد حدوداً يمكنها الدفاع عنها.
(رويترز)

الشرطة الإسرائيليّة تنشر 3000 عنصر في القدس

قال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفيلد، انه نُشر أكثر من ثلاثة آلاف عنصر من قوات الأمن الإسرائيلية أمس في القدس المحتلة، بمناسبة إحياء الذكرى الرابعة والأربعين لاحتلال اسرائيل القدس الشرقية. وما يزيد من حدة التوتر هذا العام قيام مسيرة يشارك فيها بحسب تقديرات الشرطة أكثر من ثلاثين ألف اسرائيلي يحملون أعلاماً، ستنطلق بعد الظهر من حي الشيخ جراح الفلسطيني للتوجه الى حائط البراق في البلدة القديمة في القدس المحتلة.
(أ ف ب)