خاص بالموقع- عادت هندوراس إلى منظمة الدول الأميركية بعد حوالى سنتين من تجميد عضويتها إثر الانقلاب الذي أطاح الرئيس المنتخب مانويل زيلايا من السلطة. وقد وافقت 32 دولة، وعارضت دولة واحدة هي الإكوادور على هذه العودة أياماً معدودة بعد عودة زيلايا إلى وطنه، وهو الشرط الذي كانت دول أميركا الجنوبية قد وضعته لتطبيع الوضع. وبررت الإكوادور تصويتها المعاكس «لأن منفّذي الانقلاب لم يعاقبوا لجرائمهم».


(الأخبار)