باراك في الصين لتعزيز الراوبط العسكرية


طالب وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، خلال زيارته الى بكين أمس، بتمتين العلاقات العسكرية بين الصين وإسرائيل. والتقى باراك رئيس القوات في جيش التحرير الشعبي الجنرال شين بنجد، بحسب بيان وزارة الخارجية الصينية. وقال البيان إن «الجانب الإسرائيلي ثمّن تطور التبادل والتعاون العسكري مع الصين»، وتمنى أن يعملوا معاً «مع أصدقائنا الصينيين لرفع مستوى العلاقات العسكرية».

بدوره، قال شين لباراك إن العلاقات بين الأجهزة العسكرية للبلدين جزء أساسي من الروابط الكلية، وقد قويت أكثر خلال الأعوام الماضية.
(أ ب)

نتنياهو يدعم ترشيح فيشر لصندوق النقد

رأى رئيس الحكومة العبرية، بنيامين نتنياهو، أمس، أن حاكم البنك المركزي الإسرائيلي سيكون مديراً ممتازاً لصندوق النقد الدولي، ولن يكون هناك أي مشكلة بشأن عمره (67 عاماً)، وذلك في إطار إعلان دعمه لترشيح ستان فيشر. وقال بعد لقاء رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلوسكوني في روما «ستان فيشر هو الأفضل كمدير لصندوق النقد». وأضاف «ليس لديه تخلّف عمري. مناسب جداً عقلياً وجسدياً».
(رويترز)

تحقيق إسرائيلي في سرقة قطع غيار طائرات

أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، أمس، أن الشرطة العسكرية الإسرائيلية فتحت تحقيقاً في سرقة قطع غيار طائرات اكتشفت خلال الفترة الأخيرة. وقالت المتحدثة لوكالة أنباء إن «الشرطة العسكرية فتحت تحقيقاً في هذه المسألة». من جهة ثانية، رفضت تأكيد المعلومات التي نشرتها وسائل الإعلام عن سرقة ارتكبت في قاعدة جوية، وتتعلق بسرقة قطع غيار من محركات لطائرات «أف 15» من صنع أميركي. واكتُشفت السرقة بعد عملية تفتيش للشرطة في مخزن يعود لبائعي معادن. وأوضح مسؤولون في الجيش لوسائل الإعلام أن هذه القطع تعود لطائرات لم تعد قيد الخدمة، مع الاعتراف في الوقت نفسه بأن هذه السرقة تمثّل «مسألة خطيرة جداً».
(أ ف ب)

كلينتون: ندعم نشر قوات إثيوبية في أبيي

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، أمس، أن واشنطن تدعم فكرة نشر قوة حفظ سلام في منطقة أبيي السودانية المتنازع عليها، وسترحب بطلب شمال السودان وجنوبه من إثيوبيا إرسال قوات للقيام بهذه المهمة.
وقالت كلينتون، قبل مغادرتها دار السلام في إطار جولتها الأفريقية، إن «الولايات المتحدة تعتقد بقوة بأن وجود قوة سلام قوية يجب أن يكون جزءاً مهماً من ترتيبات الأمن في أبيي». وأضافت أن «على حكومة السودان أن تسهّل فوراً حدوث ترتيب أمني يبدأ بسحب قوات الأمن السودانية» من المنطقة.
(أ ف ب)

جوبيه في الجزائر غداً

يقوم وزير الخارجية الفرنسي، ألان جوبيه، بزيارة رسمية للجزائر غداً الأربعاء تستمر يومين، بدعوة من نظيره الجزائري مراد مدلسي، تتناول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الجزائرية، عمار بلاني، «إن هذه الزيارة تندرج في إطار تعزيز الحوار السياسي بين البلدين وتعكس إرادتهما المشتركة في بناء شراكة استثنائية تكون في مستوى العلاقات المتعددة الأشكال التي تربطهما من حيث التاريخ والجوار وكثافة العلاقات الإنسانية».
(يو بي آي)

الصدريّون ينتقدون تصريحات جيفري

انتقدت الهيئة السياسية للتيار الصدري في العراق تصريحات السفير الأميركي لدى بغداد، جيمس جيفري، في لقائه مع إعلاميين عراقيين أول من أمس، التي قال فيها إن غالبية النواب العراقيين وافقوا على بقاء القوات الأميركية في العراق، ما عدا قائداً سياسياً واحداً يتباهى بقتل الجنود الأميركيين، في إشارة إلى مقتدى الصدر. وقال رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، كرار الخفاجي، في بيان صدر عن مكتبه إن «تصريحات السفير الأميركي الأخيرة في العراق تكشف عن حالة القلق الشديد التي يسببها لهم موقف التيار الصدري المطالب بالسيادة الوطنية الكاملة». وأضاف أن «العراقيين اليوم هم في أفضل حالات النضج الوطني والوعي السياسي للمطالبة بخروج الاحتلال».
(يو بي آي)

صالحي يبارك لداوود أوغلو بالفوز

هنأ وزير الخارجية الإيراني، علي أكبر صالحي، نظيره التركي أحمد داوود أوغلو، أمس، بفوز حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في الانتخابات التشريعية التي جرت أول من أمس، وحصد خلالها الحزب الغالبية الشعبية بنسبة تجاوزت 50 في المئة، رغم أنه خسر من مقاعده في المجلس الجديد.
وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «أرنا» إن صالحي أعرب خلال اتصال هاتفي بنظيره التركي «عن تمنياته للشعب التركي وحكومته بالسعادة والرقي والتقدم». ورأى أن فوز الحكومة الحالية في الانتخابات التشريعية «من شأنه أن يعزز العلاقات بين طهران وأنقرة».
وذكرت الوكالة أن الوزير التركي قال لنظيره الإيراني إن «آفاق تطوير العلاقات بين إيران وتركيا مشرقة».
(يو بي آي)