أعلن مستشار الرئيس الأميركي لمكافحة الإرهاب جون برينان، في معرض تقديم الاستراتيجية الأميركية الجديدة لمكافحة الإرهاب، أول من أمس، أن إيران وسوريا تبقيان «الدولتين الرئيسيتين الداعمتين للإرهاب».

وقال «سنواصل بالتالي استخدام كل أدوات سياستنا الخارجية لمنع هذين النظامين والمنظمات الإرهابية من تهديد أمننا القومي»، وخصوصاً عبر منع طهران من امتلاك السلاح النووي وجمع وتقاسم أفضل للاستخبارات.
كذلك رأى أن حركة «حماس» الفلسطينية وحزب الله اللبناني «يهددان إسرائيل ومصالحنا في الشرق الأوسط».
(أ ف ب)