عباس وبيريز أجريا محادثات سريّة في لندن!


كشفت صحيفة «جويش كرونيكل»، أمس، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونظيره الإسرائيلي شمعون بيريز، أجريا محادثات سلام سرية في العاصمة البريطانية لندن في آذار الماضي، في إطار أربعة اجتماعات. وقالت الصحيفة اليهودية الصادرة من لندن إن «أحد اللقاءات استضافه الملياردير البريطاني الحاصل على الجنسية الإسرائيلية، بوجو زابلودوفيتش، في منزله بحي هامبتسيد شمال لندن». وأضافت أن مصادر رفيعة في الحكومة الإسرائيلية «أكدت أن بيريز أجرى محادثات سرية مع عباس في منزل زابلودوفيتش وأماكن أخرى بموافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو».
(يو بي آي)

مواجهات في القدس المحتلة

شهدت القدس المحتلة، أمس، مواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في باب العامود، جراء منعهم من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة. وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على عدد من المواطنين والصحافيين في منطقة باب العامود، وأطلقوا عدداً من قنابل الصوت صوب المواطنين، إضافة إلى رشهم بالمياه. وكانت سلطات الاحتلال قد شرعت بفرض إجراءات وقيود مشددة على دخول مدينة القدس، وعززت من انتشارها في المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية للمدينة ومحيطها.
(سما)

... وبدء العمل بالترامواي

بدأ خط الترامواي الأول في القدس المحتلة العمل بعد تأخر هذا المشروع بسبب مواجهته مشاكل في الميزانية ودعوات للمقاطعة من مجموعات مؤيدة للفلسطينيين. لكن المشروع لم يفتتح رسمياً؛ لأن النظام حتى الآن لا يعمل بكامل طاقته. ورفع ائتلاف مكوَّن من مجموعات مؤيدة للفلسطينيين دعوى في فرنسا على شركتي «ألستوم» و«فيوليا» الفرنسيتين بسبب مشاركتهما في المشروع، لأن الترامواي يعمل في القدس الشرقية المحتلة، ما يُعَدّ خرقاً للقانون الدولي. وانسحبت شركة «فيوليا» من المشروع نهائياً في 2010.
(أ ف ب)

أفغانستان: هجوم انتحاري على المركز الثقافي البريطاني

أعلن مسؤولون أفغان، أمس، أن حصيلة ضحايا الهجمات التي استهدفت مقرّ المركز الثقافي البريطاني في كابول وصلت إلى 12 قتيلاً بينهم 4 مفجرين انتحاريين، بالإضافة إلى سقوط عدد كبير من الجرحى. وذكرت وكالة «باجهوك» الأفغانية أن الهجوم وقع صباح أمس، الذي يصادف الذكرى الـ92 لاستقلال أفغانستان عن بريطانيا. وقال المسؤول في شرطة كابول، محمد ظاهر، إن أحد المهاجمين فجر سيارته المفخخة عند بوابة المركز، ما مكن مهاجمين آخرين من دخول المجمع. وأعقب التفجير الأول ثلاثة تفجيرات أخرى، واندلعت مواجهات بين قوات الأمن والمتمردين.
(يو بي آي)

الصين تثق بالاقتصاد الأميركي

شدد الرئيس الصيني هو جنتاو على أهمية الروابط الثنائية الصينية ـــــ الأميركية، مشيراً إلى أن زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الحالية للصين ستعزز التعاون الشامل بين واشنطن وبكين. من جانبه، أعرب رئيس الوزراء ون جياباو، أمس، عن ثقته بقدرة الاقتصاد الأميركي على تخطي المصاعب. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» أنه قال في اجتماع مع بايدن إنه «واثق تماماً» بأن الاقتصاد الأميركي سيتخطى الصعاب ويعود إلى ازدهاره. في هذا الإطار، قال نائب الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أمس، إن الاقتصاد الأميركي «منيع»، ودعا إلى «عدم تسييس المسائل التجارية».
(يو بي آي، أ ف ب)

واشنطن تُبقي كوبا على لائحة الإرهاب

أبقت الولايات المتحدة كوبا على قائمتها للدول الداعمة للإرهاب، بحسب ما جاء في تقرير سنوي أصدرته وزارة الخارجية أول من أمس. وجاء في التقرير أن «حكومة كوبا صنفت دولة داعمة للإرهاب عام 1982، ورغم أنها بقيت في 2010 على موقف علني معارض للإرهاب ولتمويله، إلا أنه ليس هناك أي دليل على أنها قطعت علاقاتها» مع مجموعات تعدّها واشنطن إرهابية. وترى الخارجية الأميركية أن كوبا تؤوي عناصر من مجموعات مسلحة مثل القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) ومنظمة إيتا الانفصالية الباسكية.
(أ ف ب)