18 قتيلاً في معارك الحصبة


ذكر الموقع الإخباري لحزب الإصلاح الإسلامي أن «18 شخصاً قتلوا وأصيب 56 آخرون بجروح»، جراء المعارك العنيفة التي دارت أمس بين قوات الأمن الموالية للرئيس علي عبد الله صالح، ومسلحي القبائل الموالين لزعيم قبائل حاشد، صادق الأحمر في حي الحصبة في شمال صنعاء. إلى ذلك، قتل عنصر في أجهزة الاستخبارات اليمنية بالرصاص أمس في المكلا، كبرى مدن حضرموت، فيما اتهم مصدر أمني تنظيم القاعدة بوقوفه خلف هذا الهجوم، نتيجة لجوئه في السابق إلى استخدام الدراجات النارية في هجماته ضد عناصر الأمن.

(أ ف ب)

40 ألف تونسي في عهدة مبادرة كلينتون العالمية

تعهدت القمة الخيرية، التي رأسها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، تدريب 40 ألف شاب تونسي، ومساعدة مليون طالب أميركي فقير وتعليم 600 إندونيسي حرفة من بين ما يقرب من 200 تعهد للقيام بأعمال خيرية في شتى أنحاء العالم. وركزت القمة السنوية السابعة التي تحمل اسم (مبادرة كلينتون العالمية) على الوظائف وبرامج مساعدة النساء والفتيات. وقدم خلالها زعماء الدول ورجال الأعمال وناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان ومشاهير 194 تعهداً قيمتها تزيد على ستة مليارات دولار للتعامل مع محن العالم.
(رويترز)

المغرب يضبط خلية إرهابية

أعلنت السلطات المغربية، أمس أنها ضبطت خلية إرهابية مكونة من ثلاثة أشخاص على صلة بتنظيم القاعدة وتنظيمات إرهابية داخل عدد من الدول العربية والإسلامية. وقال بيان لوزارة الداخلية إن أجهزة الأمن المغربية تمكنت «على ضوء تحريات دقيقة من تفكيك خلية إرهابية أطلقت على نفسها اسم (سرية البتار)، تتكون من ثلاثة أفراد، من بينهم معتقل سابق في إطار قانون مكافحة الإرهاب»، مشيراً إلى أن أعضاء هذه الخلية كانوا يخططون للالتحاق بمعسكرات «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، بغية الاستفادة من تدريبات عسكرية في أفق العودة إلى المغرب من أجل تنفيذ عمليات إجرامية».
(رويترز)




الأمن الأردني يمنع توجّه المتظاهرين إلى السفارة الإسرائيلية

منع الأمن الأردني العشرات من التوجّه إلى السفارة الإسرائيلية في العاصمة عمان، حيث كانوا ينوون الاعتصام أمامها للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي.
وكان العشرات من النشطاء احتشدوا بعد خروجهم من صلاة الجمعة من مسجد الكالوتي القريب من السفارة وهتفوا «الشعب يريد إسقاط السفارة»، و«الشعب يريد تحرير الرابية»، و«الشعب يريد إسقاط وادي عربة»، و«بالروح بالدم نفديك يا فلسطين»، و«عائدون عائدون».
(يو بي آي)

أميركا لن تتجاهل هجمات إيران في العراق

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي، الأدميرال مايكل مولن، أول من أمس، إن الولايات المتحدة «لن تقف مكتوفة الأيدي» وقواتها تتعرض للأذى من ميليشيات تدعمها إيران في العراق. وقال مولن ووزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ، إنه مع أن مثل هذه الهجمات التي تشنّها جماعات مرتبطة بإيران انحسرت منذ فصل الصيف بفضل المساعي العسكرية والدبلوماسية التي بذلتها بغداد لدى طهران، إلا أننا لن نتجاهل الأمر إذا تكررت الهجمات التي لا يزال احتمال وقوعها قائماً.
وقال بانيتا «يجب أن تفهم إيران أننا سنكون هنا لبعض الوقت، وأن نوضح لهم بجلاء أننا لن نتجاهل ما تفعله إيران في العراق.»
(رويترز)

تظاهرات في العراق رفضاً للقوات الأميركية

شهدت ساحة التحرير في وسط بغداد، أمس، تظاهرة شارك فيها عشرات العراقيين المطالبين بخروج القوات الأميركية من البلاد والقضاء على الفساد في وزارات الحكومة وتحسين الخدمات. ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالتلاعب بالمال العام وثروات البلاد، كذلك ندّدوا بتجاهل الحكومة لمطالب الشعب بتوفير الخدمات. وأحاطت بساحة التحرير قوات أمن مدجّجة بالسلاح، فيما أغلقت المعابر المؤدية من الساحة إلى المنطقة الخضراء التي تضمّ مكاتب الحكومة والبرلمان وسفارات الدول الأجنبية.
(يو بي آي)


زوجة كروبي: صحّته في خطر داهم

أفادت زوجة القيادي الإيراني المعارض مهدي كروبي بأن صحة زوجها الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ شباط الماضي، في «خطر داهم».
ونقل موقع سهام نيوز الإلكتروني عن فاطمة كروبي قولها، في رسالة إلى رئيس السلطة القضائية الإيرانية صادق لاريجاني، «لم يحصل السيد كروبي في المئتين وعشرة أيام السابقة على الحقوق الأساسية لسجين، مثل الحصول على كتب أو صحف أو استخدام الهاتف أوالزيارات المنتظمة (لأفراد أسرته) أو الخروج إلى الهواء الطلق. صحته البدنية في خطر داهم، ومن الضروري أن يزوره أطباء مستقلون تثق بهم الأسرة».
(رويترز)

نجاد: وكالة الطاقة في جيب أميركا

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية في جيب الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن الإعلان غير القانوني عن أسماء ثلاثة علماء نوويين إيرانيين من جانب الوكالة أدى تالياً إلى اغتيالهم من قبل «إرهابيين عملاء للصهاينة».
ورأى نجاد، في مقابلة أجرتها معه وكالة أسوشييتد برس، أن القضية النووية قد أُسيء استغلالها وتحوّلت إلى قضية سياسية، وأن وكالة الطاقة تطرح كلام الولايات المتحدة الأميركية ذاته. وقال «إن الذين اعتقلوا لاغتيالهم علماءنا النوويين اعترفوا بأنهم تدرّبوا في الأراضي المحتلة وعلى أيدي الصهاينة، وأن الوثائق المتعلقة بهذا الأمر موجودة لدى قاضي الملف».
(إرنا، أ ب)

صديقي: ثورات المنطقة تعتبر صراع الحق ضد الباطل

وصف إمام جمعة طهران المؤقت كاظم صديقي ثورات الشعوب في عدد من البلدان في المنطقة بأنها صراع الحق ضد الباطل.
وقال صديقي في خطبتي صلاة الجمعة إن خطاب قائد الثورة الإسلامية أوضح ثلاثة محاور، هي هوية الثورات والمخاطر التي تهددها وكذلك المقترحات والنصائح. وأضاف «إن هذه الثورات كانت في الحقيقة حرب النور مع الظلام، ولم يشارك فيه حزب أو مجموعة خاصة بها فحسب، بل تألّفت من الثوار الذين خرجوا من صميم الشعب».
(مهر)