خاص بالموقع- قدّم وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس، استقالته أمس على خلفية علاقة عمل أقامها مع صديقه وإشبين زواجه وشريكه في السكن سابقاً آدم ويريتي. وقال وزير الدفاع المستقيل في رسالة وجهها إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إنه «سمح من طريق الخطأ بجعل التمييز بين مصالحه الشخصية ونشاطاته الحكومية غير واضح».

وأضاف أن مضاعفات الخطأ «أصبحت أكثر وضوحاً في الأيام الأخيرة، ويأسف جداً على ذلك، وقرر في ضوئها الاستقالة الآن من منصبه وزيراً للدفاع».
يخضع الوزير فوكس لتحقيق في ما إذا كان قد انتهك القواعد الوزارية بعد الكشف عن أن صديقه ويريتي رافقه في 18 رحلة خارجية، مع أنه لا يحمل أية صفة رسمية.
وتعرض فوكس لضغوط منذ أن تبين أن صديقه ويريتي، العامل في مجال العلاقات العامة، رافقه في الكثير من الرحلات الخارجية ووزع بطاقات عمل توحي أنه يعمل مستشاراً لدى وزير الدفاع البريطاني وقتها.
واستقالة وزير الدفاع هي الأولى من نوعها في الحكومة الائتلافية التي يرأسها كاميرون بعد نحو ستة عشر شهراً على تأليفها.

(يو بي آي)