خاص بالموقع | خرج أكثر من 30 ألف باكستاني من حزب المعارضة الرئيسي في البلاد إلى الشوارع، في مسيرة احتجاجية أمس، حيث أضرموا النار في دمية تمثل الرئيس آصف علي زرداري وطالبوا برحيله. ودعا حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية إلى الاستفادة من هذه المسيرة للدعوة إلى انتخابات مبكرة في معقله السياسي،


حيث يسيطر على الحكومة المحلية لإقليم البنجاب. وجرت الاحتجاجات في لاهور، ثانية كبرى المدن الباكستانية.
واحتشد المحتجّون هاتفين «ارحل يا زرداري! ارحل يا فساد!».
(أ ف ب)