أكدت روسيا أمس أنها مستمرة في تنفيذ عقد لتزويد سوريا بصواريخ روسية متطوّرة مضادة للسفن، لافتة إلى أن التعاون العسكري التقني بين البلدين متواصل بنحو طبيعي. ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» عن رئيس الهيئة الحكومية للتعاون العسكري التقني، ميخائيل ديمترييف، قوله إن «هذا العقد (المبرم عام 2007) قيد التنفيذ»، في إشارة إلى عقد توريد منظومات (باستيون) مع صواريخ (ياخونت). يُذكر أن مهمة صواريخ (ياخونت) تدمير السفن الحربية، أما منظومة (باستيون) فخصصت لخفر السواحل وحمايتها.

(يو بي آي)