رئيس الإمارات يعفو عن ناشطين


بعد أقل من 24 ساعة على إصدار أحكام بالسجن بحقهم تراوح بين 2 و 3 سنوات بتهمة إهانة قيادة البلاد، قرّر الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان العفو عن خمسة ناشطين مطالبين بالديموقراطية.

وقال المحامي محمد الركن: «أبلغنا أحد المسؤولين بقرار العفو». وأضاف أن «الأمر صدر لإدارة سجن الوثبة، والإفراج عنهم في طريقه للتنفيذ»، مشيراً إلى أن إطلاق سراحهم سيكون في وقت لاحق (أمس).
والناشطون الخمسة هم المدون والمهندس أحمد منصور وناصر أحمد خلفان بن غيث وفهد سالم دلك وحسن علي آل خميس وأحمد عبد الخالق أحمد.
(أ ف ب)

مذكرة توقيف كينية بحق عمر البشير

أصدر قاضي المحكمة العليا نيكولاس أومبيغا في كينيا، أمس، مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير المُلاحق من المحكمة الجنائية الدولية بتهم إبادة وارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية في دارفور. وقال إن «المحكمة تصدر بناءً عليه مذكرة توقيف بحق عمر البشير. ويعود إلى المدعي العام ووزير الأمن الداخلي إصدار قرارات التوقيف إن عاد البشير إلى كينيا».
ويأتي القرار إثر طلب تقدم به الفرع الكيني للجنة الدولية لقانونيين مفاده أن كينيا التي وقعت المعاهدة التأسيسية للمحكمة الجنائية الدولية مرغمة على توقيف البشير، وهو ما لم يحصل حين زارها في أواخر آب.
(أ ف ب)

العراق: عشرات القتلى في تفجير انتحاري

شهدت بلاد الرافدين، أمس، سلسلة من أعمال العنف، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى. وهاجم انتحاري في حافلة صغيرة قاعدة عسكرية في بلدة التاجي، ما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 19 قتيلاً، بينهم 11 حارساً وإصابة 24 آخرين. وتضم القاعدة سجناً يحتجز فيه أفراد من تنظيم «القاعدة» وجيش المهدي وسجناء آخرون. وفي اعتداء آخر، قتل 3 أشخاص وأُصيب 6 على الأقل، بينهم النائب مؤيد الطيب في تفجير عند مدخل البرلمان في بغداد.
(رويترز، أ ف ب)

تأجيل تدمير جسر المغاربة

طلب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، من بلدية القدس ووزارة الدفاع، تأجيل تدمير جسر المغاربة الذي يربط بين منطقة حائط البراق والمسجد الأقصى. وأكد مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى أن قرار نتنياهو يأتي بسبب حساسية الموضوع، وبعد تحذيرات من مصر، تفيد بأن تدميره في هذا الوقت سيؤدي إلى تظاهرات في ساحة التحرير حول الموضوع الإسرائيلي. وأفادت تقارير إعلامية إسرائيلية بأن نتنياهو سيجري نقاشاً واسعاً لإيجاد حل لهذه المشكلة، التي تمثّل إحدى بؤر التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين والأردن.
ولفتت هذه التقارير إلى أن اتفاقاً جرى التوصل إليه قبل عدة أشهر، بين إسرائيل والأردن بشأن استبدال الجسر الحالي بآخر، لكن الأردنيين تراجعوا في اللحظة الأخيرة، ومنذ ذلك الوقت تجري اتصالات بين البلدين لإيجاد حل لمشكلة الجسر.
(الأخبار)

بيريز يلتقي الملك الأردني في عمّان

أجرى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أمس محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان في زيارة لم تُعلَن مسبقاً.
وأفاد الديوان الملكي الأردني في بيان بأن الملك عبد الله والرئيس الإسرائيلي بحثا خلال اللقاء «سبل تجاوز العقبات التي تعترض إحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين وفي إطار قرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المتفق عليها، وخاصة مبادرة السلام العربية وبما يعيد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني».
(أ ف ب)

إسرائيل تسمح ببناء 119 وحدة استيطانية

أعلنت حركة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاستيطان أمس أن وزارة الدفاع وافقت على بناء أكثر من 119 وحدة استيطانية، من بينها 50 في مرحلة البناء حالياً في مستوطنة شيلو شمال الضفة الغربية.
ووفقاً لحاغيت أوفران، المسؤولة في الحركة، لم تحصل عملية البناء التي بدأت قبل نحو عام على التراخيص الحكومية اللازمة، وحُصل عليها قبل شهر واحد فقط من وزارة الدفاع.
(أ ف ب)

باكستان: هجوم الأطلسي يضرّ بالتعاون في أفغانستان

أكد المتحدث باسم الجيش الباكستاني، الجنرال أطهر عباس، أن الغارة الجوية التي شنّها حلف شمالي الأطلسي، في مطلع الأسبوع، من الممكن أن تضرّ بالتعاون، في ما يتعلق بأفغانستان وأن يكون لها عواقب خطيرة على مستوى وحجم التعاون بين الطرفين. من جهة أخرى، نفت إسلام أباد أمس أن تكون قد تسبّبت بغارة الحلف الأطلسي.
وفي ردود الفعل على الحادثة، رأى الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الحادث هو بمثابة «مأساة»، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، في مؤتمره الصحافي اليومي، إن بلاده «تتعامل بجدية كبيرة» مع هذا الحادث. وأضاف «في ما يتعلق بعلاقتنا مع باكستان، ستبقى على الدوام علاقة تعاون وعلاقة معقدة جداً» في الوقت نفسه. وتابع «ثمة مصلحة فعلية للأمن القومي الأميركي في الحفاظ على علاقة تعاون مع باكستان، لأننا نتقاسم مصالح في مكافحة الإرهاب».
من جهته، دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إلى إجراء تحقيق مستفيض في الحادث، ونقلت قناة «روسيا اليوم»، عن بيان للخارجية أن لافروف أكد في اتصال هاتفي مع نظيرته الباكستانية، هينا رباني، أنه لا يمكن «خرق سيادة الدول حتى أثناء إجراء عمليات مكافحة الإرهاب والتخطيط لها».
(أ ف ب، يو بي آي)

بريطانيا تستدعي جواسيس للمساعدة في أولمبياد لندن

كشفت صحيفة «ديلي ميرور»، أمس، أن جهاز الأمن الداخلي البريطاني (إم آي 5) استدعى المئات من جواسيسه السابقين بمهمة البحث عن مهاجمين أو مسلحين يحاولون التسلل إلى مواقع دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها لندن من 27 تموز إلى 12 آب من العام المقبل، لينضمّوا بذلك إلى 4000 عنصر من أجهزة الأمن السرية البريطانية. ونسبت الصحيفة إلى مصدر أمني قوله إن «تهديد أولمبياد لندن هو أكبر عملية من نوعها تشغل جهاز (إم آي 5) على المدى القصير، وتم استدعاء عدد كبير من العملاء السابقين والفنيين والمتخصصين في المراقبة».
(يو بي آي)