خاص بالموقع - زار نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، في وقت متأخر من يوم أمس، فجأة، العراق، بهدف رسم علاقات جديدة بين بغداد وواشنطن بعد رحيل آخر جندي أميركي عن بلاد الرافدين آخر الشهر المقبل.

وخلال لقائه سفير بلاده لدى العراق جيمس جيفري الذي استقبله في المطار، وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال للويد أوستن، في مقر السفارة في بغداد، قال بايدن «من الجيّد أن أعود».
وفشلت واشنطن وبغداد في الاتفاق على إبقاء عدد محدود من قوات الاحتلال الأميركي في العراق للسنة المقبلة، ما يعني مغادرة آخر جندي قبل آخر الشهر المقبل.
من جهته، قال السفير الأميركي للصحافيين إن الولايات المتحدة تحاول تقويم كيف «يمكن دعم العراق، خاصة من أجل تطوير الإمكانات التقليدية، ولمواصلة محاربة الإرهاب».
وأوضح أن «هذه أولوية مشتركة مهمة جداً جداً لنا. تنظيم القاعدة في العراق لا يزال فاعلاً، خصوصاً في الشمال، لكنه يضرب على مدى البلاد». ومن المتوقع أن يبحث بايدن مع المسؤولين العراقيين الأوضاع في سوريا.
(أ ب)