خاص بالموقع- استأنف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رسمياً أمس نشاطه الرسمي بعد خضوعه لجراحة تلتها فترة نقاهة استمرت أكثر من اسبوعين، ما أثار تكهنات حول حالته الصحية. ونقلت قنوات التلفزيون التركية أن اردوغان التقى في اسطنبول الرئيس الروماني ترايان باسيسكو، وبثت مشاهد أظهرته في وضع صحي جيد.

وسيلتقي اردوغان بعدها مسؤولين في العديد من دول البلقان، وفق مكتبه الاعلامي.
وخضع اردوغان لعملية في الامعاء في 26 تشرين الثاني الماضي في اسطنبول، واكد احد اطبائه انه لا يعاني السرطان.
وبسبب هذه الجراحة، ألغى رئيس الوزراء التركي زيارة كان مقرراً ان يقوم بها الى قطر، ما دفع الأتراك الى طرح تساؤلات عن حالته الصحية، فيما التزمت الصحافة التركية الحذر حيال هذا الموضوع.
وقطع اردوغان فترة نقاهته في بداية كانون الاول الجاري وعقد اجتماعا قصيراً مع نائب الرئيس الاميركي جو بايدن في منزله في اسطنبول.
ومن المقرر أن يشارك اردوغان غداً الخميس في انقرة في اجتماع للمجلس العسكري الاعلى، علماً أنه لم يغادر اسطنبول منذ خضوعه للجراحة.
(أ ف ب)