أكد زعيم «تحالف الفتح» هادي العامري، أمس، أن «يده بيد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لمواجهة كل الصعاب التي تمرّ بها الدولة»، جازماً بـ«أننا سنكون يداً بيد مع «سائرون» لبناء الدولة، ولمواجهة التحدي الأمني». ولفت العامري، عقب لقائه قيادة «سائرون»، إلى «التعاون الثنائي في البرلمان لحلّ العديد من الملفات العالقة»، ملمّحاً إلى إمكانية التعاون المحلي على صعيد المحافظات، مضيفاً: «إننا عازمون على حلّ المشكلات، ولا يوجد للصراع السياسي مكان بيننا». وتطرّق العامري إلى الوجود العسكري الأميركي في البلاد، مشدداً على أن «أي قوة أجنبية غير مرحَّب بها، ويجب أن تغادر»، مشيراً إلى أن «العراق أخرج القوات الأميركية من الباب، وعادوا من النافذة، وإذا استمر بقاؤهم في العراق، فسيكون ذلك من خلال البرلمان».

بدوره، قال رئيس «الهيئة السياسية» لـ«التيار الصدري»، نصّار الربيعي، إن «الجانبين اتفقا على استمرار التنسيق العالي لإنشاء لجنة مشتركة... لحلّ الأزمات، وليس لترحيلها». وفي هذا الإطار، أعلن النائب عن «سائرون»، سلام الشمري، اتفاق ائتلافه مع «الفتح» على إنهاء ملف الوزارات الباقية، وانتخاب رؤساء اللجان النيابية في جلسة البرلمان المقبلة بعد انتهاء العطلة التشريعية، في وقت أوضح فيه النائب برهان المعموري، أن «الاجتماع الذي جرى بين التحالفين، جاء مكمّلاً للاجتماع الذي عقد الأسبوع المنصرم».