أن يطفئوا السجائر في خاصرتي ... وقد فعلوا

أفضل من أن أشحد السجائر في المنفى .. ولم أفعل!

عادل محمود
(شاعر سوري)


لماذا لا يثق الإنسان العربي بالكتاب والقراءة والثقافة والمعرفة؟
لأن المثقفين في العالم العربي ضربوا أحطّ الأمثال في الفحش والسفالة والانتهازية والتصنع والادعاء … فكان المجتمع الثقافي في الوطن العربي بيئة طاردة ومنفرة وبشعة .. وكانت العودة إلى قيم الأمية والجهل نوعاً من البراءة الفطرية.

حمد الفقيه
(شاعر سعودي)


مَنْ هو شارلي؟ مَنْ أنا حتى أكونَه؟

محمد علي اليوسفي
(كاتب ومترجم تونسي)


مع احترامي للشاعرات الخائبات
لا أملك مؤخرة مغرية، ولا صدراً ينبض بالرغبة، كما أن اسمي مثير للشفقة
ولذلك يُهملني «صيّادو» المواهب الشعرية في الفيسبوك.

عبد العظيم فنجان
(شاعر عراقي)


كتبتُ لها تسع رسائل
لم تصلها سوى رسالة واحدة
الرسالة التي نسيت أن أذكر فيها اسمي.

ابراهيم حسّو
(شاعر سوري)


كهليكوبتر في غرفة

فيديل سبيتي
(شاعر لبناني)


خلفي حياة لن أستدير أبداً لأنظر إليها، لا لشيء إلا لأنها لا تكفّ ولو للحظة عن أن ترشق أعينها في ظهري.

فاطمة قنديل
(شاعرة مصرية)


أنا لستُ وحيداً
أنا بمفردي
أتدرك ما معنى ذلك؟
أنا لستُ وحيداً كشجرة
أنا بمفردي ككرسي
كرسي فقد الحياة والعصافير في لحظة فأس.

علي الحمزة
(شاعر عراقي)