منال الشيخ *


ملامح

-1-
ملامحكَ
أعرفُها،
اقرأها في نصوصِهنَّ وأبتسم
أراقبها وهي تكبرُ بعيداً عني
في أمانِ الحُبِّ وحفظهِ.

-2-
حُبّكَ لعنة
وحّدَ في دفاترهنَّ
القصائدَ كُلها
صرنا نشبهُ هذهِ القصيدة المُكررة.
-3-
أحتفظُ بوجهكَ
المنعكسِ
على زجاج نظاراتهن الشمسية
في ألبوم ذكرياتي
بالكاميرا ذاتها
التقطتُ وجهكَ
على زجاج نظارتي الشمسية.
واحتفظن بهِ
في ألبوم
ذكرياتهن.
-4-
عندما تزورها
وتجلسُ معها
لا تنسَ رجاءً
أن تدخل بقدمكَ اليُمنى
تاركاً مظلتك على المشجب
معلقةً قُربَ قلبي
الذي يرى
كلّ شيء.

الشِّعر

الشعرُ يأتي دائماً بعد الحب
كلُّ ما خلاله
محضُ تدوينٍ
لعمر الحب القصير.

خطأٌ مطبعي

لأنك في بالي دائماً
ظننتكَ تعرف
بما أفكّر.

مَخاض

ها،
ديوانٌ آخر ينضجُ على شرفِ غيابكَ
ترسلُ دودَ الشعر في كل الاتجاهات
ولا تكون حاضراً
على رأس إحداهن
في انتظار ولادة قصيدة؛
ابنتكْ!

الحَالمون

الحالمون،
يُبقُون رشفةً من النبيذ الأحمر في قعرِ الكأس
ونصفَ حبّة بُندق..
من أجل «قفلةِ» قصيدة
لم تُكتَب بعد.

Tips

بمرور الأيام
سيعوِّدكِ على رائحةِ قميصهِ
غير المغسول منذ أيام
وعلى نكهة التبغ
في قُبلاتهِ
ستتعوّدين..
ولن تستيغي بعدها
حروفاً على لسانكِ
بلا دخان
وجودِه.

استحواذ

مررتَ في قصائدي
دون أن يلمحكَ أحدٌ
هكذا أريدكَ في حياتي
أيضاً.

حربٌ

-1-
الرجال يقررون الحروب..
والنساء تعيش على أنقاضها.
سنصحو يوماً على كوكبٍ من النساء
واحدة لا تشتهي الأخرى
إلا من أجل عطر خلفهُ رجلٌ
على عنقِ
إحداهن.
-2-
عندما تنتهي الحروب
يعودُ الجميع
إلى الحقيقة
سوى
مَنْ أنقذتهُ الصدفة
من فضول رصاصة أو شظية
في استكشاف أفكار رأسه.

صورة تذكارية

كان الموتُ قريباً جداً منكَ هذه المرَّة
قريباً جداً،
إلى الدرجة التي التقطَ فيها صورةً معك
بابتسامةٍ أخيرة
لعدسةِ الحياةْ.

لا زهور تنمو فوق اسمي

عندما أموت‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لا يهم أين سأُدفن
ففي العراق لا تنمو الزهورُ‬‬‬‬‬‬‬‬‬/وهنا؛ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ما من عابر سبيلٍ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يمرّ صُدفةً ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يضعُ وردةً على اسمٍ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لم يعد يَذكُرهُ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لسَانُكْ.
* شاعرة عراقية تقيم في النرويج، والقصائد من ديوان يصدر قريباً بعنوان «Typo- ملف الحب».