محسن بن الحطاب التومي



ضمن سلسلة «أطروحات الدكتوراه»، أصدر «المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات» كتاب «تعليم التفكير الفلسفي والسياق الثقافي العربي: أيّ دور للمعطّلات الثقافية؟ مقدمات في الحداثات التطبيقية» لمحسن بن الحطاب التومي. يعتمد الكاتب والأكاديمي التونسي في مؤلفه على مقاربة متداخلة المناهج، لينتهي إلى أنّ المشكلة ليست في الفلسفة ذاتها بقدر ما هي في السياق والوسائط، خصوصاً في الثقافة العربية التي تعاني من توتّر تاريخي في العلاقة بين العقل والنّقل، وبين الفلسفة والدّين.

أسماء مقبل عوض الأحمدي


تقف الأكاديمية أسماء مقبل عوض الأحمدي عند المنجز الروائي السعودي في «إشكاليَّات الذَّات السَّاردة في الرِّواية النَّسائية السُّعوديَّة» (الدار العربية للعلوم ناشرون). تركّز الأحمدي على إشكاليات المرأة وقضاياها في عدد من الروايات السعودية الصادرة ما بين 1999 و2012. في هذه الدراسة الأدبية النقدية، هناك مقدّمة ومدخل نظري وخمسة فصول تتناول فيها الذات الساردة، والذوات الأخرى، والخطاب الروائي وتشكّلات الذات، وإشكالية الوصف، واللغة والبعد الجمالي الفني للرواية النسائية السعودية.

كارلوس باتيستا


بعنوان «المترجِم كاتب الظل»، انتقل كتاب الباحث الفرنسي البرتغالي كارلوس باتيستا إلى العربية أخيراً عن «دار خطوط وظلال» (الأردن/ ترجمة: محمد آيت العميم). المؤلّف الذي صدر بالفرنسية سنة 2010، يعدّ من أهمّ ما كتب عن الترجمة في السنوات الأخيرة. يأخذنا الكاتب في رحلة مع مجموعة من المترجمين من خلفيّات متنوّعة، ليقدّم لنا خفايا هذه المهنة، ودور المترجمين بالإضافة إلى بعض الأفكار والخلاصات عن مفهوم الترجمة، وأنواعها.

هيثم سرحان


«الذاكرة والخطاب مقاربات في النثر العربي الكلاسيكي» (جامعة الكوفة) هو عنوان الدراسة الجديدة التي صدرت للباحث هيثم سرحان. يسعى الكاتب في مؤلّفه إلى استكشاف مكامن التوهّج في الذاكرة الأدبية في النثر العربي الكلاسيكي، ورصد ملامح نصوصه وفق منظورات نقديّة معاصرة ومداخل لسانية ونقدية عدّة. هكذا يدرس الكاتب بعضاً من نماذج التراث النثري العربي الكلاسيكي عبر أشكال إبداعية مثل الأخبار والحكايات والأحاديث والقصص والمقامات والرسائل...

هيرمان هيسه


«بيتر كامنزيند» هي الرواية الأولى للكاتب الألماني السويسري هيرمان هيسه التي صدرت بالألمانية سنة 1904. الرواية التي لاقت حفاوة شعبية في ألمانيا لدى صدورها، انتقلت إلى العربية أخيراً عن «دار الرافدين» (ترجمها عن الألمانية نجم والي). يتتبع هيسه في روايته رجلاً وُلد في قرية صغيرة نائية في الجبال، والتحوّل الداخلي الذي يصيبه ويدفعه إلى إعادة النظر بخياراته الحياتية وأسلوب عيشه بين الريف والمدينة قبل أن يأخذ قراراً بالعمل ككاتب مستقلّ.

رشيد الخالدي وسليم تماري


«القدس الأخرى: إعادة النظر في تاريخ المدينة المقدسة» (مؤسّسة الدراسات الفلسطينية) هو عمل مشترك بين رشيد الخالدي وسليم تماري. المؤلّف الذي صدر باللغة الإنكليزية، يضمّ مقالات عن مدينة القدس وتحوّلاتها الحديثة وتقاليدها، وتطوّرها على مدى قرنين من الزمن، أي منذ القرن التاسع عشر إلى اليوم. ويأتي هذا الكتاب في ظلّ انتشار السرديات الصهيونية عن المدينة الفلسطينية التي تعدّ مدينة مقدّسة بالنسبة إلى الأديان الإبراهيمية الثلاثة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا