شيكات الحب المؤجلة، دائماً بلا رصيد

■ ■ ■

غُرة العام امرأة بدينة بخطط حمية فاشلة، ذيل العام رجل بذيء يميل إلى الشتائم المعتادة.
■ ■ ■

— هل لعنت حظك اليوم؟
— لا، كان يبحث عن أمل!

فيرجيني ماتس ـــ «شطرنجٌ» (أكريليك على قماش، 2020).


■ ■ ■

تشبه عمّان باريس.. بالجياع فقط.
■ ■ ■

ابتعت وسادة جديدة لرأس بلا أحلام
■ ■ ■

يستطيع العدو أن يقتل حتى البحر الميت!
■ ■ ■

لم يمنح النيل اسمه لمكان، لكن نهر الأردن فعل.
■ ■ ■

أنفق على عقلي وعطري من الجيب ذاته.
■ ■ ■

ينهق حمار في الحي، وأزواج من الحمام تتغوط على نافذتي، والجار ينهر زوجته: «تطلعيش مفرعة عالبرندة يا حيوانة».
■ ■ ■

تعال أيها العمر نتبادل العتب:
— لماذا ركضتَ مسرعاً؟
— لماذا لحقتِ بي؟
■ ■ ■

تهريب: هرّبت لك الكحول في علبة غسول نسائي؛ فوصلك.. ليتني هرّبت قلبي في سلة بيض!
■ ■ ■

الأمل: ابتسامات ميؤوس منها.
■ ■ ■

لا أتنازل عن علامات الترقيم حين أكتب خيباتي.
■ ■ ■

أنزلق بحذر وأناقة نحو الهاوية.
■ ■ ■

أبحث عن مكان جيد التهوية لخنق دموعي.
■ ■ ■

الأبواب الموصدة، مثيرة للمفاتيح.
■ ■ ■

تنبع المياه العذبة من قبلتك.
■ ■ ■

في الليل، تمشي عتبتك لتلاقي حذائي.
* عَمَّان/فلسطين