مكسيكو | احتفلت المكسيك هذا العام بمئوية ولادة أوكتافيو باس لوسانو (1914-1998)، الشاعر، والمفكّر والسياسيّ صاحب جائزة «نوبل» للآداب لعام 1990. تخلّلت الاحتفالية قراءات شعريّة لباس في المكسيك وخارجها، وتُوجت بندوة دوليّة عن فكر الكاتب وخياله اللذين شغلا لا الحياة الثقافية والأدبية في المكسيك فحسب، بل الأوساط الثقافية في أنحاء عديدة من العالم أيضاً طوال سنوات حياته.


هذا ما دلّت عليه قائمة المشتركين في الندوة بعنوان «بين أوكتافيو باس وعالم القرن الواحد والعشرين» التي شملت كلاً من الناقد والمفكر البلغاري تزفيتان تودوروف، والكاتب الإسباني خوان غويتيسولو، والنيجيري وولي سوينكا صاحب «نوبل» للآداب عام 1986، والفرنسي غوستاف لوكليزيو صاحب «نوبل» عام 2008 وآخرين.
كان باس ابن القرن العشرين بامتياز، ذلك «القرن المسعور» على حد قول إحدى أغنيات التانغو الأرجنتينيّة، الـ Cambalache. فهو المولود في السنة ذاتها التي اندلعت فيها الحرب العالميّة الأولى، والذي واكب في طفولته وشبابه أحداثاً وتقلّبات وتحولات تركت بصماتها على جيلٍ كامل من الأدباء في العالم. هذا ما تطرّق إليه باس في خطابه الأول بعد ساعات من تبليغه فوزه بجائزة «نوبل»، وكان ذلك أثناء وجوده في نيويورك عام 1990 وهو يعدّ لبعض القراءات الشعريّة في المدينة:
«كان هذا القرن قاسياً جداً علينا. هو قرن معسكرات الاعتقال النازية والستالينيّة؛ حربين عالميّتين؛ القنبلة النوويّة؛ والحروب الإقليمية، ولكن، كانت هناك لحظات تتسم بالعظمة. أولاً، هناك الشهداء، الضحايا. في كلّ مرّة نتكلم فيها عن الحريّة، علينا أن نتذكر أولئك الكتّاب الذين قاموا بالواجب وهم أسرى داخل معسكرات الاعتقال في ألمانيا، في روسيا، في سجون أميركا اللاتينية وفي إسبانيا فيديريكو غارسيا لوركا».
إن استحضار باس لاسم لوركا لا يعود إلى كون الثاني صاحب ديوان شهير بعنوان «شاعر في نيويورك» فحسب، بل يعود، أساساً، إلى مدى تأثّر شعر باس وفكره بشعر لوركا وحياته وظروف مماته (كذلك الحال بالنسبة إلى جيلٍ كاملٍ من شعراء اللغة الإسبانية في إسبانيا وأميركا اللاتينية). بعد مرور عام واحدٍ على إعدام لوركا رمياً بالرصاص في غرناطة على يد جنود الجنرال فرانكو، ورمي جثته في أحد القبور الجماعية، زار باس إسبانيا الغارقة في أتون الحرب الأهلية بين فاشيين وجمهوريين عام 1937، وهو ناشط شيوعيّ ابن 23 عاماً، بدعوة من الشاعر التشيليّ بابلو نيرودا للاشتراك مع العديد من المثقّفين في أعمال المؤتمر الدولي للكتّاب ضد الفاشيّة. فور عودته إلى المكسيك، نشر باس أنطولوجيا بعنوان «تحية من المكسيك إلى شعراء إسبانيا في العام الثاني على نضالهم المجيد»، في مقدّمتها نعتَ لوركا بالشاعر الذي قُتل «لا بسبب أفكاره السياسية، بل بسبب أفكاره الحيّة البسيطة والعملاقة وشعره المُصان بالكرامة والعالمية بتعبيره عما هو الأكثر حلكة والأكثر ضرورةً في عمق الانسان».
نعود ونرى لوركا في شعر باس بعد 16 عاماً في شعره Escrito con tinta verde، أي «مكتوب بالحبر الأخضر»، في إشارة إلى قصيدة لوركا الشهيرة «خضراء أحبك خضراء»، Verde te quiero verde: «الحبر الأخضر يخلق حدائق، غابات، مروج/ وأوراق شجر حيث تغنّي الكلمات/ كلماتٌ هي شجر/ جُملٌ هي كوكبة من النجوم الخضراء/ اسمحي لكلماتي بأن تهطل وتغطّي بياضك/ مثل مطر من الأوراق على حقل من الثلج/ مثل ورق اللبلاب على تمثال/ مثل الحبر على هذه الورقة/ ذراعين، خصر، رقبة، ثديين/ الجبين طاهر كالبحر/ مؤخّر العنق هو غابة في الخريف/ الأسنان التي تعضّ هي ورقة عشب/ جسمك كوكبة من مشاهد خضراء/ مثل جسم الشجرة المغطى ببراعم خضراء/ لا يهمّك الندب، لا حجمه ولا مدى إشراقه/ بل أنظر نحو السماء ونحو وشمها الأخضر من النجوم». في هذه القصيدة يغذّي باس فعل الكتابة ويمتّنه؛ فالحافز على الكتابة قد يكون الإبداع الأدبي نفسه أو الحبيبة على حد سواء، والورقة والحبيبة كلتاهما تتلقى القصيدة كصفحة بيضاء. هذا هو حال العديد من قصائد باس ونصوصه، حيث من المستحيل التمييز بين فعل الحب وفعل الكتابة، والشاعرية فيها تمثل فنّاً من فنون الحب.

كان باس ابن القرن العشرين بامتياز، ذلك «القرن المسعور» على حد قول إحدى أغنيات التانغو الأرجنتينيّة


وبالرغم من سريالية هذه القصيدة وقصائد أخرى مستوحاة من لوركا، فإن شعر باس على مرّ القرن العشرين، كمواضيع كتاباته النقديّة، لا يمكن تصنيفه تحت أيٍّ من التسميات التي يمنحها النقّاد، وهذه المواضيع تراوح بين الوجودية، والسريالية، والروحانية التأملية. أما كتبه النقدية، فهي تشمل شتّى المواضيع، من تاريخ بلاده المكسيك وهويتها، إلى مفهوم الحب والإيروتيكية في الفكر الغربي، وحتى كتابه الأخير قبل مماته، عن حياة الهند الثقافية والفلسفية والسياسية، الذي يستند فيه إلى تجربته هناك، خلال عمله سفيرا للمكسيك بين 1962 حتى استقالته عام ،1968 احتجاجاً على اضطهاد الحكومة والجيش للحركة الطالبية في ذلك العام.
بين الشاعر، وكاتب المقالة، والصحافي، والمترجم، والسياسي؛ بين اليساريّ الشيوعيّ الذي أعلن تضامنه مع الألوية الدولية في الحرب الأهلية الإسبانية، إلى المثقف العضوي الذي برّر السياسة النيوليبرالية للحكومة والحزب الحاكم واضطهادهما للحركات الاجتماعية في المكسيك في سنوات التسعينيّات، يجب تجنّب التعميم عند تقديم أوكتافيو باس إلى القارىء العربيّ، وخصوصاً أن عدداً قليلاً من أعماله تُرجمت إلى اللغة العربية. لكن يقول تلميذ باس المؤرخ المكسيكي إنريكي كراوزة في مقالته المنشورة في «نيويورك تايمز» في مناسبة مئويته: «كان باس وفيّاً لميراثه الرومانسي. كان باس واثقاً دوماً بالقوة الثورية الكامنة في الشعر وبمقدرتها على كشف العالم وتغييره»، وفي ذلك إشارة إلى كتاب «متاهة العزلة» الذي صدر عام 1950 ومثّل نقطة مفصلية في تجربة باس كشاعر وكاتب، وفي تاريخ الفكر المكسيكيّ المعاصر أيضاً.
وبخلاف الأنماط الفكرية الرائجة في أواسط القرن العشرين التي تعاملت، بشتّى تيّاراتها الأنثروبولوجية، والاجتماعية، والنفسية والأيديولوجية، مع الواقع المكسيكيّ من وجهة نظر عامّة (أي النظريّات التي أخذت تفسّر الواقع الاجتماعي والثقافي من منظور ثنائيات الحداثة-التخلّف، والتنمية-التأخر، وعلاقة التبعية بين دول الهامش والمركز)، أراد باس في كتابه «متاهة العزلة» استرجاع المكسيك إلى خصوصيّتها التاريخية ومكانتها اللتين تميّزانها عن سائر بلدان العالم. لذلك، فقد أُعيد نشر هذا الكتاب وتنقيحه وتحريره مرّات عديدة حتى وفاة الكاتب من أجل مواكبة الأحداث المهمّة التي حصلت في المكسيك خلال حياته، وكان لها أثرٌ كبير في حياة البلاد وهويتها، أهمّها مذبحة تلاتيلولكو عام 1968 التي اقترفتها السلطات بحق طلاب الجامعات والثانويات يوم الثاني من تشرين أول، وراح ضحيتها حوالى 300 طالب.
فيما بات يُعرف بـ «ليلة تلاتيلوكو»، كان باس يشغل منصب سفير المكسيك في العاصمة الهندية نيو دلهي، حيث استقال من منصبه فور وصول أخبار المذبحة. يقول باس في «متاهة العزلة»: «أيّ ردّ فعل مبالغ فيه أو مُفرط لأيّ كائن حيّ يكشف عن حالة الخوف وعدم الثقة بالنفس التي يعيش فيها. فالتصلّب، في علم الحيوان والنبات، يدلّ ليس على الشيخوخة فحسب، بل يدلّ أيضًا على عدم القدرة على التغيّر. تكشف لنا مذبحة تلا تيلولكو أن هناك ماضياً، ظننّا أنه مدفونٌ، لكنه لا يزال حياً يُرزق بيننا. في كل مرّة يطفو فيها هذا الماضي على سطح الماء، يظهر كرجلٍ مقنّع ومدجّج بالسلاح ؛ لا نعرف من هو ذلك الرجل سوى أنّه يبحث عن الدمار والثأر».
عاد باس إلى المكسيك عام 1971 عند نهاية حكم دياز أورداز، أي بعد ثلاثة أعوام من المنفى الاختياري، قضى فيها حياته معلّماً في عدّة جامعات في الولايات المتحدة الأميركية. باستثناء خلافهِ العلني مع النظام عبر صفحات مجلة Plural، أي «التعددية»، التي كان باس مؤسّسها ومحرّرها، وفيها هاجم النظام على ازدواجية الموقف بين الإعلان عن «انفتاح ديمقراطيّ» واضطهاد النظام المستمرّ للحركة الطلابية والمواطنين من جهة أخرى.
عاد باس ليشغل محل المثقّف العضوي للدولة المكسيكية والحزب الحاكم. بالرغم من كتاباته السابقة حول ضرورة استقلالية المثقّف عن الدوائر الحاكمة، سرعان ما تحوّل باس إلى سلطة ثقافية في المكسيك بواسطة منصبه غير الرسمي كمستشار النظام للشؤون الثقافية، وصاحب اليد الطولى في كل ما يتعلّق بسياسة النظام الثقافية، كتخصيص الميزانيات وتوزيع المنح الرسمية على الفنانين في البلاد، وتعيين الكتّاب في مناصب سياسية، وممارسة سلطته للتدخل في مضامين شبكات الإعلام ودور النشر الرسمية وغير الرسميّة.
في ذكرى مئويته وفي بداية القرن الواحد والعشرين، تفرض متاهة أوكتافيو باس قراءة مسيرته الأدبية والسياسية على غرار قراءة باس لتاريخ بلاده، المكسيك: ككلٍّ نابض بالحياة، لا كميّت، وبالتالي فهو يحتوي على تناقضات لا نهاية لها. تناقضات امتزجت بالسياسة والمواقف الأديولوجية، وهي تفاصيل غابت عن معظم، إن لم نقل عن كل، الترجمات التي قُدّم فيها إلى القارئ العربي، حيث اكتفت تلك الترجمات بتقديم شعره والإضاءة على عوالمه ومناخاته الأدبية والشعرية.