شاكر نوري


في روايته الجديدة «جحيم الراهب» (شركة المطبوعات للتوزيع والنشر)، يكتب الروائي العراقي شاكر نوري رحلة بطله الهارب من الموصل إلى بيروت، وإقامته في دير للرهبان، في سرد يستثمر التاريخ ومروياته لصالح الواقع الملتهب الذي يشهد صراعات في الهوية والدين.

باتريك كوكبيرن

في «داعش ــ عودة الجهاديين» (دار الساقي ــ ترجمة ميشيلين حبيب)، يحلّل مراسل صحيفة The independent في الشرق الأوسط باتريك كوكبيرن الأحداث التي أدت إلى استيلاء «الجهاديين» على مناطق في العراق وسوريا. ويعتبر أنّ هذه التنظيمات باتت تشكل قوة مهمة على الأرض.

عبد الله بن محمد

تنهمر هذه الأيام الإصدارات التي تفكّك آلية تفكير وعمل التنظيمات الأصولية. أخيراً، أعادت «دار التمرد» (سوريا) نشر «المذكرة الاستراتيجية ــ المنهج الأساسي لعمل القاعدة» بعد نحو ثلاث سنوات من نشرها لأنّ معظمها تحقق على الأرض أولها تمدد «داعش» سواء كان صاحب المذكرة اسماً مستعاراً أو حقيقياً.

غلين غرينوالد

اشتهر الصحافي الأميركي غلين غرينوالد بأنّه كان وراء نشر الوثائق السرية لوكالة الأمن القومي الأميركية التي امتلكها ادوارد سنودن. «لا مكان للاختباء» (الدار العربية للعلون ناشرون) انتقل إلى لغة الضاد حيث يستعيد غرينوالد كل تفاصيل لقاءاته مع سنودن ويكشف أسراراً إضافية.

لواء يازحي

«بسلام نخرج من البيت»، هو عنوان المجموعة الأولى الصادرة عن «الدار العربية للعلوم ناشرون»، للشاعرة السورية لواء يازجي، وفيها نجد لغة تحـتفي بمشهديات الحياة العادية مــن خلال استعارات وصور تسعى إلى إدهاش القارئ ببساطتها الحميمة والمؤلمة.

ميخائيل بولغاكوف

عن «دار الجمل»، وبترجمة هفال يوسف، صدرت رواية «حياة السيد موليير» للكاتب الروسي ميخائيل بولغاكوف الذي تعرف إليه القارئ العربي في عمله الأساسي «المعلم ومارغريتا»، حيث سنجد أسلوبه الغرائبي والساخر في إعادة كتابة سيرة جديدة للمسرحي الفرنسي الشهير.