كأن الوضع الحالي في لبنان تنقصه إطلالة فراس الحمزاوي بـ«رائعة» فنية جديدة يهديها إلى الحراك السلمي في البلاد. بعد تحفته الخالدة «لطي.. لترجعي»، خرج علينا الحمزاوي بـ «طلعت ريحتكون».


ولا ضير في مستوى الانحدار الذي ظهر عليه المغني السوري، فإنّما الأعمال بالنيّات. الأغنية لم تكلّفه سوى ثمن قبعة ونظارة شمسية بعدسات عاكسة وطوق وسوار، لتكتمل بذلك عِدّة العمل الذي حمّله على يوتيوب وحصد 300 مشاهدة فقط! هذه المرّة، يُرشد الحمزاوي المتظاهرين اللبنانيين قائلاً: « تروّى يا شعب لبنان ما تخلوا الغضب عنوان»، ثم يستطرد باكتشافه المذهل: «بالفوضى مافي أمان»، ليحسم رأيه بـ«عطوا الدولة فرصتها». ولتكتمل المسرحية الهزلية، ذيّل الرجل أغنيته برقم هاتفه للتواصل عبر تطبيق واتسآب، مردفاً: «إعجابكم سرّ نجاحنا».